بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية
 

 

أراك عصي الدمع شيمتك الصبر

أبو فراس الحمداني (932-968): هو الحارث بن سعيد الحمداني. شاعر وفارس وأمير عربي. ولد في الموصل (العراق) ومات قرب حمص (سوريا). قتل أبوه 935 فرباه ابن عمه وزوج أخته، سيف الدولة الحمداني، أمير حلب. نشأ على الفروسية والأدب، وتنقل في مدن الجزيرة والشام. قلده سيف الدولة إمارة منبج وحران وأعمالهما، وكان حينئذ في السادسة عشرة من عمره. اصطحبه سيف الدولة في غزواته ضد البيزنطيين، فوقع في الأسر عام 962. أمضى في الأسر أربع سنوات كتب خلالها أشهر قصائده التي عرفت "الروميات". ولاه سيف الدولة على حمص، ولما مات سيف الدولة وقعت الحرب بين ابنه أبي المعالي وأبي فراس، فقتل قرب حمص. له ديوان من الشعر الجيد، العذب الأنغام، المألوف الألفاظ، الذي يسجل تاريخ حياته ويصور فروسيته ويفخر بمآثره. تنافس مع المتنبي في مدح سيف الدولة خلال إقامته في بلاطه في حلب.

 

******

 
أراك عصي الدمع شيمتك الصبر
@^^@...ابو فراس الحمداني[email protected]^^@  
أراك عصي الدمع شيمتـك iiالصبـر      أمـا للهوى نهـي عليـك ولا أمـر
بلى، أنـا مشتـاق وعنـدي iiلوعـة      ولكـن مثلـي لا يـذاع لـه  iiسـر
إذا الليل أضواني بسطت يد iiالهـوى      وأذللت دمعا مـن خلائقـه  iiالكبـر
تكاد تضيء النـار بيـن  iiجوانحـي      إذا هي أذكتهـا الصبابـة  iiوالفكـر
معللتي بالوصـل والمـوت  iiدونـه      إذا بت ظمآنـاً فـلا نـزل  iiالقطـر
حفظـت وضيعـت المـودة  iiبيننـا      وأحسن من بعض الوفاء لك iiالغـدر
ومـا هـذه الأيـام إلا iiصحـائـف      لأحرفها، من كـف كاتبهـا،  iiبشـر
بنفسي من الغادين في الحـي iiغـادة      هواي لهـا ذنـب، وبهجتهـا عـذر
تروغ إلى الواشين فـي، وإن  iiلـي      لأذنا بها عـن كـل واشيـة  iiوقـر
بدوت وأهلـي حاضـرون، iiلأننـي      أرى أن داراً لست من أهلهـا iiقفـر
وحاربت قومي فـي  iiهواك،وإنهـم      وإياي، لولا حبك، المـاء  iiوالخمـر
فإن يك ما قال الوشـاة ولـم  iiيكـن      فقد يهدم الإيمـان مـا شيـد الكفـر
وفيت وفـي بعـض الوفـاء iiمذلـة      لإنسانة في الحـي شيمتهـا iiالغـدر
وقور، وريعـان الصبـا  iiيستفزهـا      فتـأرن أحيانـا كمـا أرن المـهـر
تسائلني : من أنت ؟ وهـي iiعليمـة      وهل بفتى مثلي علـى حالـه iiنكـر
فقلت لها: لو شئت لم تتعنتـي iiولـم      تسألي عنـي، وعنـدك بـي iiخبـر
فقالت: لقد أزرى بك الدهـر iiبعدنـا      فقلت: معاذ الله بل أنـت لا  الدهـر
وما كان للأحـزان لـولاك iiمسلـك      إلى القلب، لكن الهوى للبلى iiجسـر
وتهلك بين الهـزل والجـد  iiمهجـة      إذا ما عداها البيـن عذبهـا iiالهجـر
فأيقنـت أن لاعـز بعـدي iiلعاشـق      وأن يدي ممـا علقـت بـه  صفـر
وقلبت أمـري لا أرى لـي iiراحـة      إذا البين أنساني ألـح بـي  الهجـر
فعدت إلى حكـم الزمـان iiوحكمهـا      لها الذنب لا تجزى به ولي  iiالعـذر
فلا تنكريني يـا ابنـة العـم،  iiإنـه      ليعرف من أنكرته البـدو والحضـر
ولا تنكرينـي، إننـي غيـر iiمنكـر      إذا زلت الأقدام، واستنـزل iiالذعـر
وإنـي لـجـرار لـكـل  iiكتيـبـة      معـودة أن لا يخـل بهـا  iiالنصـر
وإنـي لـنـزال بـكـل iiمخـوفـة      كثير إلـى نزالهـا النظـر iiالشـزر
فأظمأ حتى ترتوي البيـض  iiوالقنـا      وأسغب حتى يشبع الذئـب iiوالنسـر
ولا أصبح الحـي الخلـوف iiبغـارة      ولا الجيش، ما لم تأته قبلـي iiالنـذر
ويـا رب دار لـم تخفنـي  iiمنيعـة      طلعت عليها بالـردى أنـا iiوالفجـر
وحي رددت الخيـل حتـى  ملكتـه      هزيما، وردتنـي البراقـع والخمـر
وساحبـة الأذيـال نحـوي  iiلقيتهـا      فلم يلقها جافـي اللقـاء ولا  iiوعـر
وهبت لها ما حـازه الجيـش  كلـه      ورحت ولم يكشـف لأبياتهـا iiستـر
ولا راح يطغيني بأثوابه الغنـى  ولا      بـات يثنينـي عـن الكـرم iiالفقـر
وما حاجتي بالمـال أبغـي iiوفـوره      إذا لم أصن عرضي فلا وفر الوفـر
أسرت وما صحبي بعزل لدى الوغى      ولا فرسي مهـر ولا ربـه  iiغمـر
ولكن إذا حم القضاء علـى  iiامـرئ      فليـس لـه بـر يقيـه ولا iiبـحـر
وقال أصيحابي: الفرار أو iiالـردى؟      فقلت :هما أمـران أحلاهمـا  iiمـر
ولكننـي أمضـي لمـا لا  iiيعيبنـي      وحسبك من أمرين خيرهما  iiالأسـر
يقولون لي بعت السلامـة  iiبالـردى      فقلت أما والله، مـا نالنـي  iiخسـر
وهل يتجافى عنـي المـوت iiساعـة      إذا ما تجافى عني الأسر  iiوالضـر؟
هو الموت فاختر ما علا لك  iiذكـره      فلم يمت الإنسان مـا حيـي iiالذكـر
ولا خير في دفـع الـردى  iiبمذلـة      كما ردهـا يومـا بسوءتـه iiعمـرو
يمنـون أن خلـوا ثيابـي، iiوإنـمـا      علي ثيـاب مـن دمائهمـو  iiحمـر
وقائم سيـف فيهمـو انـدق iiنصلـه      وأعقاب رمح فيه قد حطـم الصـدر
سيذكرنـي قومـي إذا جـد iiجدهـم      وفي الليلـة الظلمـاء يفتقـد iiالبـدر
فإن عشت، فالطعن الـذي iiيعرفونـه      وتلك القنا والبيض والضمر iiالشقـر
وإن مـت فالإنسـان لا بـد  ميـت      وإن طالت الأيـام وانفسـح iiالعمـر
ولو سد غيري مـا سـددت iiاكتفـوا      به وما كان يغلو التبر لو نفق iiالصفر
ونحـن أنـاس لا تـوسـط iiبينـنـا      لنا الصدر دون العالميـن أو iiالقبـر
تهون علينا فـي المعالـي  iiنفوسنـا      ومن يخطب الحسناء لم يغلها  iiالمهر
أعز بني الدنيا وأعلـي ذوي iiالعـلا      وأكرم من فوق التـراب ولا  فخـر
 

الصفحة الرئيسية