بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

السيد ابو يحيى جعفر بن ابي الحسين الحلي النجفي ولد في قرية الساده التابعه لاحد اقضية مدينة الحله في 

وسط العراق عام 1277 هـ كان شاعراً  قوي البديهة له ديوان اسمه { سحر بابل وسجع البلابل} انتقل الى النجف 

الاشرف وكان له حضور وسط  الادباء  نشطاً في عصره توفي عام 1315 هـ

 

 

أدرك تراتك أيهــا الموتور
السيد جعفر الحلّي  
أدرك تراتـك أيـهـا iiالمـوتـور      فلـكـم بـكـل ي‎د دم iiمـهـدورُ
عذبـت دماؤكـم لشـارب  iiعلهـا      وصفـت فـلا رنـق ولا  iiتكديـرُ
ولسانها بـك يابـن أحمـد iiهاتـف      أفهكـذا تغضـي وأنـت iiغـيـورُ
مـا صـارم الا وفـي iiشفـراتـه      نـحـر لآل محـمـد  iiمنـحـورُ
انـت الولـي لمـن بظلـم iiقتلـوا      وعلى العـدا سلطانـك iiالمنصـورُ
لو انـك استأصلـت كـل  iiقبيلـة      قتـلا فـلا سـرف ولا  iiتبـذيـرُ
خذهـم فسنـة جدكـم  iiمابينـهـم      منسـيـة وكتابـكـم iiمـهـجـورُ
إن تحتقـر قـدر العـدى iiفلربمـا      قد قارف الذنـب الجليـل  iiحقيـرُ
أو أنهـم صغـروا بجنبـك iiهمـة      فالقـوم جرمهـم عليـك  iiكبـيـرُ
غصبوا الخلافة من أبيك  iiوأعلنـوا      أن النـبـوة سحـرهـا iiمـأثـورُ
والبضعة الزهراء أمك قد  iiقضـت      قرحى الفـؤاد وضلعهـا مكسـورُ
وأبوا على الحسن الزكي بأن  iiيرى      مثـواه حيـث محـمـد iiمقـبـورُ
واسأل بيـوم الطـف سيفـك iiإنـه      قـد كلـم الأبطـال فهـو  iiخبيـرُ
يوم أبـوك السبـط شمـر iiغيـرة      للديـن لمـا أن عـفـاه  iiدثــورُ
وقـد استغاثـت فيـه ملـة iiجـده      لمـا تداعـى بيتـهـا iiالمعـمـورُ
وبغيـر أمـر الله قـام  iiمحكّـمـا      بالمسلميـن يزيـد وهـو  أمـيـرُ
نفسـي الفـداء لثائـر فـي iiحقـه      كاليث ذي الوثبـات حيـن  iiيثـورُ
أضحى يقيم الديـن وهـو  iiمهـدم      ويجّبـر الأسـلام وهـو كسـيـرُ
ويذكـر الأعـداء بطشـة  iiربهـم      لـو كـان ثمـة ينفـع iiالتذكـيـرُ
وعلى قلوبهم قـد انطبـع iiالشقـى      لا الوعـظ يبلغهـا ولا iiالتحـذيـرُ
فنضا ابن أحمـد صارمـا iiماسلـه      إلا وسلـن مـن الدمـاء بـحـورُ
فكـأن عزرائيـل خـط  iiفـرنـده      وبـه أحاديـث الحمـام  iiسطـورُ
دارت حماليـق الكمـاة iiلخـوفـه      فيدور شخص الموت حيث  يـدورُ
واستيقن القـوم البـوار كـأن iiأس      رافيل جاء وفـي يديـه  iiالصـورُ
فهوى عليهم مثل صاعقـة  iiالسمـا      فالروس تسقـط والنفـوس iiتطيـرُ
لـم تثـن عاملـه المسـدد  iiجنـة      كالموت لم يحجـزه يومـا iiسـورُ
شاكي السلاح لدى أبن حيدرا أعزل      واللابس الدرع الـدلاص  iiحسيـرُ
غيـران ينفـض لبدتـيـه كـأنـه      أسـد بآجـام الرمـاح iiهـصـورُ
ولصوته زجر الرعود تطير  iiبـال      ألبـاب دمـدمـة لــه وهـديـرُ
قد طاح قلب الجيش خيفـة  بأسـه      وانهاض منـه جناحـه iiالمكسـورُ
بأبي أبـي الضيـم صـال iiومالـه      إلا المثقـف والحـسـام نصـيـرُ
وبقلبـه الهـم الـذي لـو iiبعضـه      بثبيـر لـم يثبـت عليـه  iiثبـيـرُ
حزنا على الدين الحنيـف iiوغربـة      وظمـا وفقـد أحـبـة iiوهجـيـرُ
حتى إذا نفـذ القضـاء وقـدر  ال      محتـوم فيـه وحتـم  iiالمـقـدورُ
زجت لـه الأقـدار سهـم  iiمنيـة      فهوى لقـى فانـدك ذاك  iiالطـورُ
وتعطـل الفلـك المـدار iiكأنـمـا      هـو قطبـه وكـان عليـه iiيـدورُ
وهويـن ألويـة الشريعـة iiنكصـا      وتعـطـل التهلـيـل  iiوالتكبـيـرُ
والشمس ناشـرة الذوائـب iiثاكـل      والأرض ترجف والسمـاء iiتمـورُ
بأبي القتيل وغسلـه علـق  iiالدمـا      وعليـه مـن أرج الثنـا كـافـورُ
ظمـآن يعتلـج الغليـل iiبـصـدره      و تبـل للخطـي منـه iiصــدورُ
وتحكمت بيض السيـوف iiبجسمـه      ويـح السيـوف فحكمهـن يجـورُ
وغدت تدوس الخيل منـه iiأضالعـا      سـر النبـي بطيـهـا  مسـتـورُ
فـي فتيـة قـد أرخصـو iiلفدائـه      أرواح قـدس سومهـن  خطـيـرُ
ثاوين قد زهـت الربـى  بدمائهـم      فكأنـهـا نـوارهـا  iiالممـطـورُ
رقدوا وقد سقـوا الثـرى iiفكأنهـم      ندمـان شـرب والدمـاء iiخمـورُ
هم فتية خطبـوا العلـى iiبسيوفهـم      ولهـا النفـوس الغاليـات iiمهـورُ
فرحوا وقد نعيـت نفوسهـم  لهـم      فكأن لهم ناعـي النفـوس  iiبشيـرُ
فستنشقـوا النقـع المثـار iiكـأنـه      نـد المجامـر منـه فـاح  عبيـرُ
واستيقنوا بالمـوت نيـل iiمرامهـم      فالكـل منهـم ضاحـك iiمسـرورُ
فكأنمـا بيـض الحـدود  iiبواسمـا      بيض الخدود لها ابتسمن لها ثغـورُ
وكأنمـا سمـر الرمـاح  iiموائـلا      سمـر المـلاح يزينهـن  iiسفـورُ
كسروا جفون سيوفهـم  iiوتقحمـوا      بالخيـل حيـث تراكـم الجمهـورُ
من كل شهـم ليـس يحـذر iiقتلـه      إن لـم يكـن بنجاتـه المـحـذورُ
عاثـوا بــآل أمـيـة  iiفكأنـهـم      سرب البغاث يعثـن فيـه iiصقـورُ
حتـى إذا شـاء المهيمـن iiقربهـم      لجواره وجرى القضـا iiالمسطـورُ
ركضوا بأرجلهم إلى شرك  iiالردى      وسعـوا وكـل سعيـه مشـكـورُ
فزهت بهم تلـك العـراص iiكأنمـا      فيهـا ركـدن أهـلـة  iiوبــدورُ
عاريـن طـرزت الدمـاء iiعليهـم      حمـر البـرود كأنهـن  حـريـرُ
وثواكل يشجـي الغيـور  iiحنينهـا      لو كان مـا بيـن العـداة  iiغيـورُ
حرم لأحمد قـد هتكـن  ستورهـا      فهتكن مـن حـرم الإلـه  ستـورُ
كم حرة لمـا أحـاط بهـا iiالعـدى      هربت تخف العدو وهـي  iiوقـورُ
والشمس توقـد بالهواجـر iiنارهـا      والأرض يغلـي رملهـا  iiويفـورُ
هتفت غداة الروع باسـم  iiكفيليهـا      وكفيلهـا بثـرى الطفـوف iiعفيـرُ
كانت بحيث سجافهـا يبنـى علـى      نهـر المجـرة مـا لهـن iiعبـورُ
يحمين بالبيض البواتر والقنـاة  iiال      سمر الشواجر والحمـاة iiحضـورُ
ما لاحظت عيـن الهـلال iiخيالهـا      والشهب تخطـف دونهـا iiوتغـورُ
حتى النسيـم إذا تخطـى  نحوهـا      ألقاه فـي ظـل الرمـاح  iiعثـورُ
فبـدا بيـوم الغاضريـة  iiوجههـا      كالشمس يسترهـا السنـا iiوالنـورُ
فيعود عنهـا الوهـم وهـو iiمقيـد      ويرد عنها الطرف وهـو  iiحسيـرُ
فغدت تود لـو أنهـا نعيـت iiولـم      ينظـر إليهـا شامـت  iiوكـفـورُ
وسرت بهن إلـى يزيـد  iiنجائـب      بالبيـد تنتجـد تــارة  iiوتـغـورُ
حنت طلاح العيـس مسعـدة iiلهـا      وبكى الغبيط بهـا ونـاح  iiالكـورُ
 
www.alshaer.net