بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

الاستــاذ غازي الحــدّاد  شاعر مقتّدر يمتاز شعره بجزالـة اللفظ وسهولة المعنى وهو من سكنة البلاد 

القديـــم  بدولة البحريــن معظم قصائده تربط الحاضر بالماضي وتجعلهما في بودقة الحقيقه, صريحه

تكشف عن برقع التقيّه ليضهر باطنها  كعين الشمس  لتذوب عشقاً وجنوناً في حب اهل البيت ع

صوته الجهوّري  عذبٌ يدخل القلوب قبل الاسماع......فلله درّك يا استاذنـــــا الحداد

 

 

انا هنا ادهس في خلدي
غازي الحداد  
أنـا هـنـا أدهــس فــي iiخـلـدي      أنـا هنـا واقـف للـرصـد iiكالـوتـدِ
أنـا هنـا أتقصـى الأمــر iiمنـفـردا      ومـا تقصيـت أمـرا غيـر  iiمنـفـردِ
أن هنا أفـرض الأحسـاس مـدَّ  iiكـرا      وكل ما في حنايا القلـب طـوع  iiيـدي
فلـن أمـوت وعقـلُ الدَهـرِ iiيدخلنـي      قريحتـي تعبـت والقـول مـنـه iiزدي
فقلـت يـا دهـر إن العيـش  خاطـرة      ترطبـت مـن فـم الأحـلام  iiبالنـكـدِ
فقـال زدنـي فقلـت العيـش  iiملتحـد      ونقلت المـوت مـن لحـد إلـى iiلحـدِ
أرى اللذين علـى هـذه الحيـاة  iiفنـوا      فما أرى من ضجيج الأرض مـن iiأحـدِ
أبـوك أنـت ورحـم المـوت iiوالدكـم      نزلتـم ساعـة فــي هيـئـة الـولـدِ
وأنـت فـي ذلـك التثـمـال iiأرنـبـة      والموت يربـض فيـه ربضـة iiالأسـدِ
زماننـا واحـد والأمـس فيـه  iiغــد      وجلـة اللـيـل والإشــراق iiللـعـددِ
فلسـت ممـن يـرى مـاض  ومقتبـلا      ماضيكم حاضـر والأمـس بعـد  iiغـدِ
أن هنـا أنظـر الماضـي بعيـن  iiغـد      وأكشـف الستـر عـن بوابـة  iiالأمـدِ
أراقـب الركـب أرجـو منـه iiمسألـة      ما النـص مـا قصـة التبليـغ  iiبالقتـدِ
مـا الحـق أنـي أرى الدنيـا  iiمفرقـة      أحزاب تمسـك بالأخـرى مـن iiالكبـدِ
هـذا يـقـول عـلـي ذاك لا iiعـمـر      وامسهـم طـال بالتشتـيـت iiوالنـكـدِ
وقـد علمـت بـأن الـنَّـص  iiبلّـغـهُ      يـوم الغديـر نصـر الواحـد  iiالأحـدِ
وأوقف الركب فـي ذاك المكـان iiوقـد      ْ قام النبـي بـه يدعـوا لـذي  iiالرمـدِ
من كنت مولاه لا مولـى إليـه  iiسـوى      هـذا الـذي تنظـروه عالـيـا بـيـدي
تقـارب النـور مـن طــه iiونائـبـه      وقيل يا شمـس عـن واديهمـا ابتعـدي
وأدخلـوه عـروس العـهـد مبتهـجـا      في خيمة النصر بيـن السعـد iiوالحسـدِ
يا خيمة العهـد فيـك المرتضـى عمـد      لقد رجحـت سجـاف العـرش بالعمـدِ
يا خيمة العهـد فيـك المرتضـى ملـك      ياليـت هدهـد سلمـان إليـه  iiهــدي
لانـه ملـك فـي رحــب  iiمملـكـة      فيهـا سليـمـان ممـلـوك ولــم iiأزدِ
بـخٍ بـخٍ وعظـام الـدهـر  iiواقـفـة      لديـك مـا بيـن مـذهـول iiومرتـعـدِ
بـخٍ بـخٍ وأبـو حفـص يـداه  iiعلـى      يديّكَ شَـدّتْ وهـزّت مرفـقَ  iiالعَضـدِ
فمـا الـذي جعـل الميعـاد  iiمختلـفـا      وبـدّ ل الـوزن والإقـبـال بالـصـددِ
حتـى وصلـت أيـا تـاريـخ iiأمتـنـا      لمنـزل النصـر والميـعـاد iiبالمـسـدِ
أبـا العدالـة يـا فــاروق  عقدتـهـا      أراك من عين أخوانـي هـدى iiالصمـدِ
عدلت حتى قضيـت التـرب iiمضجعـه      مأمـلا بـسـلاح الـعـدل  iiللـرصـدِ
أبـا الفتوحـات مـا كانـت  iiجحافلهـا      تسيـر لــولا رؤاك الـفـذ iiبالـمـددِ
لا أتقّـي أبـدا فـي قولـتـي  iiوأنــا      عـن التشيـع فـي ماقلـت لـم  iiأحِـدِ
أن التشـيـع ديـــن الله  مسـلـكـهُ      حـرا يـعـود إذا مــا رد  iiبالسـنـدِ
فالقادسيـة يـا سـعـد ويــا iiعـمـرُ      الفرس تعـرف معناهـا علـى  iiالأمـدِ
والقدس أنت كسرت القيـد عـن  يدهـا      ومصـر فيهـا قتلـت الكفـر  iiبالأحـدِ
أردت شرعيـة الإنجـاز يـا  iiعـمـرُ      فرحـت تبنـي علـى التفريـق بالرتـدِ
ونحـن شرعـيـة الـقـرآن iiغايتـنـا      وغير ما نـص فيـه الذكـر لـم iiنـرد
فمـا سمعنـا صليـلا أنـت  iiمصـدره      ومـا سمعنـا قتيـل مـن يديـك  iiردي
ومـا علمنـا لـواء الفـتـح iiتحمـلـه      علـى يـديـك ولا بــدر ولا iiأحــدِ
وما علمنـاك عنـد المصطفـى  رحبـا      فلست هارون مـن موسـى وذا iiالرمـدِ
ومـا أرتضـاك قريـن حـل  بضعتـه      ولا خــل التـآخـي أو يــد  لـيـدِ
فأيـن غـاب علـي فــي iiخلافتـكـم      وأيـن موقفـه مــن دفــة  iiالبـلـدِ
قـد كـان أول مهـيـوب  iiبصـارمـه      معلـم بالطعـان الحمـر فـي الجـلـدِ
قـد كـان أول مـق‎ضـي  iiبحكمـتـه      فـي المعضـلات وبالتمويـه والعـقـدِ
سـاد الـورى والنبـي الطهـر iiسـوده      بـأرث علـم وعلـم واســع الأمــدِ
فتـى كـذا سمـة السـادات فـي iiيـده      لأي شـيء بـأرض الله لــم  iiيـسـدِ
بـنـو أمـيـة بالأمـصـار  iiوالـيـة      بالحكـم تقضـي وحبـل الله iiبالصـفـدِ
كـذا تواريخنـا خـوض  كحاضـرنـا      وأمسنـا يـقـدم الأحــداث  iiلـلأبـدِ
فمـا أتيـت بشـيء فـيـه iiمختـلـف      فقـد نظمـت يقيـن الأمـر  iiبالسـنـدِ
ردوا علـي لـم‎اذا فـاطـم iiغضـبـت      علـى الخليفـة يـا عـذال  معتـقـدي
ردوا علـي لمـاذا فاطـمـة  iiدفـنـت      في ليلة بدرهـا ثـوب المحـاق iiسـدي
مـن المحـق بتـول النسـك أم iiعمـر      أم ذا هـراء أجيبـو يـا ذوي  iiالرشـدِ
هـل تحسبونـا تشيّعـنـا iiلأضـرحـةٍ      أم تربة فوقهـا نهـوي إلـى  iiالأحـدي
أن التشيـع نقـض الظـلـم  iiمنطـقـه      فلـم تجـد جعفـري غـيـر  iiمنتـقـدِ
إن التشـيـع ذر الـقــاع iiغـايـتـه      يغـوص للـدر بيـن الملـح iiوالـزبـدِ
أين السفينـة فـي القـرآن لـم iiعدلـت      عن صاحب المصطفى في الغار والعضدِ
ردوا علـي أشـورى فـي سقيفتكـم ii؟      والسيّـف رشَّـح حكّامـاً إلـى  iiالبلـد
أهكـذا الإنتخـاب الـحـر  iiمسلـكـه      رئيـس حـزب ورأي غيـر  iiمتـحـدِ
أيحكم الشعب والنـواب مـا iiحضـرت      مـن آل طـه أصـول الديـن iiوالعـددِ
أيـن البـلاد وأيـن الكادحـون  iiوهـل      شاورتم الشعـب فـي حكامـه  الجـددِ
فـإن أجبتـم رضينـا والرضـى iiسلـم      وإن عجزتـم فأنتـم أخوتـي  iiويــدي
نـرد لعبـنـا وبالتـاريـخ إن لعـبـت      بيـن الأحبـة تحلـوا لعـبـة iiالـنـرَدِ
أقلـب إن اسطتـع رأيـي أننـي iiثمـلٌ      فــلا سبـيـل لتبـديـدٍ ولا  iiفـنــدِ
أحـسُّ إنَّ عـلـيٌّ سـالـكٌ  iiبـدمـي      بل أنه الروح في قلبـي وفـي iiجسـدي
أمـي التـي علمتـن‎ي حـبـه  لـغـدِ      مـا غيرهـا لـي أستـاذ بـذي  iiالبلـدِ
ورنَّمـتْ لـي بنـي حــبَّ iiحـيـدرةً      يمطـرك لـو فـي جحيـم الله iiبالبـردِ
أمـي التـي علمتنـي أنــه  رجــل      لولاه ما ظلـت الخضـراء مـن  أحـدِ
بنـي مـن قلـبـه يـهـدى  iiلحبـهـم      فمـا لغيـر فراديـس الجنـان iiهــدي
في الحشر يمسـك جنـات الهنـا  iiبيـد      عنـد الحسـاب ونيـران اللضـى iiبيـدِ
والـحـوض يـاولـدي ورد لشيعـتـه      أهـل الـولاء ومـن عـداه لـم  iiيـردِ
عـلـيٌ عـلـيٌ بالصـبـاحِ iiدعائـهـا      ياكاشف الكرب ياذخـري ويـا  سنـدي
يا خائـض الغمـرات السـود iiيافرجـاً      عن وجه طـه بيـوم الطعـن iiوالطـردِ
أغـث محبـيـك فالدنـيـا  مزلـزلـة      عليهـم ياسريـع الـغـوث  iiوالنـجـدِ
فعلمتنـي بـأن أدعــو بحـيـدرة  ف      ي النائبات وقالـت أدعـوا يـا  ولـدي
أمـي التـي علمتنـي فـي  iiمشاهدكـم      لثـم التـراب فصـار اللثـم  iiمعتقـدي
أنتـي أنـا وأنـا أنتـي فـلا  iiفــزع      قـري بقبـرك يـا أمــاه  iiواتـئـدي
لقـد تقدمـت حتـى قيـل ذا iiصـلـف      وقـد تأخـرت حتـى قيـل لـم  يجـدِ
 
www.alshaer.net