بسم الله الرحمن الرحيــم

 اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

الســـيد رضـا الهندي

ولد في النجف الاشرف عام 1290 للهجرة النبويه الشريفه ويعتبر من كبار رجال  الادب وقد اشتهر بذلك

 له مرثيات كثيره  في رثاء اهل البيت عليهم السلام وادركته المنيه في عام 1362 هـ ودفن في النجف

 

 

شبكة الشاعر الاسلامية         

  www.alshaer.net

 

ذكرى مولد سيد الكائنات الرسول الاعظم ص
 السيد رضا الهنــدي 
أرى   الكونَ  أضحى  نوره  iiيتوقَّد      لاَمرٍ    به   نيرانُ   فارسَ   iiتخمُدُ
واِيوان  كسرى  انشقَّ  أعلاه iiمؤذنا      بأن    بناءُ    الدين    عاد    iiيُشَيَّدُ
أرى  أنَّ  أمَّ  الشِّرك أَضحت عقيمةً      فهل  حان  من  خير  النبيين iiمولد؟
نعم  كاد  يستولي  الضلالُ على iiال      ورى  فأقبل  يهدي  العالمين  iiمحمدُ
نبيُّ    براهُ    اللّه   نورا   iiبعرشِهِ      وما   كان  شيٌ  في  الخليقة  iiيوجدُ
وأودعه   من  بعدُ  في  صُلب  iiآدم      ليسترشد   الضُّلالُ   فيه   iiويهتدوا
ولو  لم  يكن  في  صُلب آدمَ iiمُودَع      لما   قال   قِدْما  للملائكة:  iiاسجدوا
له   الصدر   بين   الانبياء  iiوقبلهم      على    رأسه    تاج   النبوة   يعقدُ
لئن     سبقوه     بالمجي‌ء    iiفإنَّما      أتوا     ليبثُّوا     أمره     iiويمهدوا
رسولٌ   له  قد  سخَّر  الكونَ  iiربّه      وأيَّدَهُ     فهو     الرسول    iiالمؤيّد
ووحَّدَهُ      بالعزِّ     بين     iiعباده      ليجروا   على   منهاجه   iiويُوحِّدوا
وقارن  ما  بين  اسمه  واسم  iiأحمد      فجاحده،    لا    شكَّ،   للّه   يجحدُ
ومن   كان   بالتوحيد   للّه   شاهدا      فذاك     لطه     بالرسالة     يشهدُ
ولولاه   ما   قلنا   ولا   قال  iiقائل      لمالك    يوم   الدين:   إيّاك   iiنعبدُ
ولا   أصبحت  أوثانهم  وهيَ  iiالتي      لها  سجدوا  تهوي  خشوعا iiوتسجدُ
لامنةَ  البشرى  مدى الدهر إذْ iiغَدتْ      وفي   حجرها   خير  النبيين  iiيولدُ
به   بشَّرَ  الانجيل  والصُّحْفُ  iiقبلَهُ      وإن   حاول   الاخفاء  للحقّ  iiملحدُ
بسينا  دعا  موسى  وساعير  iiمبعثٌ      لعيسى   ومن   فارن   جاءَ  iiمُحمدُ
فسلْ  سِفْرَ  شعيا  ما  هتافهم  iiالذي      به   أُمروا   أن   يهتفوا   iiويمجدوا
ومن   وَعَدَ  الرحمن  موسى  iiببعثه      وهيهات   للرحمن   يُخْلَفُ   iiموعدُ
وسلْ  من عنى عيسى المسيح iiبقوله      سأُنزله   نحو  الورى  حين  iiاصعدُ
لعمرك   إن   الحق  أبيضُ  iiناصحٌ      ولكنما     حظُّ     المعاند     iiأسودُ
أيخلدُ   نحو  الارض  متّبع  iiالهوى      وعمَّا    قليل    في    جهنّم   iiيخلدُ
ولولا  الهوى المغوي لما مال iiعاقل      عن الحقّ يوما، كيف والعقل مرشد؟
ولا كان أصناف النصارى iiتنصّروا      حديثا   ولا   كان   اليهود   تهوّدوا
أبا  القاسم  أصدع  بالرسالة  iiمنذرا      فسيفك  عن  هام  العدى  ليس iiيغمد
ولا  تخش  من كيد الاعادي iiوبأسهم      فإن      عليّا      بالحسام     iiمُقلَّد
وهل  يختشي  كيدَ  المضلّين من iiله      أبو   طالب   حام   وحيدر   iiمسعدُ
عليُّ  يدُ  الهادي  يصول  بها  iiوكم      لوالده    الزاكي   على   أحمد   iiيدُ
وهاجرْ  أبا الزهراء عن أرض iiمكّة      وخلِّ    عليّا   في   فراشك   iiيرقدُ
عليك   سلام  اللّه  يا  خير  iiمرسل      إليه   حديث   العزّ   والمجد  iiيسندُ
حباك   إله   العرش   منه  iiبمعجز      تبيد    الليالي    وهو   باقٍ   iiمؤبّد
دعوتَ   قريشا   أن  يجيئوا  iiبمثله      فما  نطقوا  والصمت  بالعيِ  iiيشهدُ
وكم   قد   وعاه   منهمُ  ذو  iiبلاغة      فأصبح     مبهوتا    يقوم    iiويقعدُ
وجئت  إلى  أهل  الحجى  iiبشريعة      صفا  لهمُ  من  مائها  العذب  iiموردُ
شريعة    حق   إن   تقادم   عهدها      فما    زال    فينا   حُسْنُها   iiيتجدّد
عليك   سلام   اللّه   ما   قام  iiعابد      بجنح  الدّجى  يدعو  وما  دام iiمعبدُ

www.alshaer.net