بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

القصائد الخالدة

 

alshaer.net

 

فاطمة الزهراء ع

 

بنت الخلود
 السيد محمّد جمال الهاشمي 
شعَّت  فلا الشمس تحكيها ولا iiالقمرُ      زهراءُ  من  نورها  الأكوانُ  تزدهرُ
بنتُ   الخلود   لها  الأجيال  خاشعةٌ      اُمّ   الزمان   إليها   تنتمي   العُصُرُ
روحُ  الحياة ، فلو لا لطفُ iiعنصرها      لم   تأتلف  بيننا  الأرواحُ  iiوالصورُ
سمت  عن الاُفق ، لا روح ولا iiملَكٌ      وفاقت  الأرض  ،  لا  جنٌّ ولا iiبشرُ
مجبولةٌ   من   جلال   الله   iiطينتُها      يرفُّ  لُطفاً  عليها  الصونُ  iiوالخَفرُ
ما  عابَ  مفخَرها  التأنيث  أنَّ  iiبها      على  الرجال  نساءُ  الأرض  iiتفتخرُ
خِصالها  الغرُّ  جلّت  ان  تلوكَ  iiبها      منّا   المقاولُ   أو  تدنو  لها  iiالفكرُ
معنى النبوة ، سرُّ الوحي ، قد نزلتْ      في  بيتِ  عصمتها  الآياتُ  والسورُ
حوت   خِلال   رسول  الله  iiأجمعَها      لولا   الرسالةُ  ساوى  أصله  iiالثمرُ
تدرّجت  في  مراقي  الحقَّ  iiعارجةً      لمشرق  النور  حيث  السرُّ  iiمستترُ
ثم    انثنت   تملأ   الدنيا   معارفُها      تطوى  القرون  عياءً  وهي  iiتنتشرُ
قل  للذي  راح  يُخفي فضلها iiحسداً      وجه   الحقيقة   عنّا   كيف  iiينسترُ
أتقرن   النورَ   بالظلماء  من  iiسفهٍ      ما  أنتَ  في  القول  إلاّ  كاذب iiأشِرُ
بنتُ    النبي   الذي   لولا   iiهدايتُه      ما  كان  للحقّ  ،  لا  عينٌ  ولا iiأثرُ
هي    التي   ورثت   حقاً   مفاخره      والعطر  فيه  الذي  في الورد iiمدَّخرُ
في   عيد   ميلادها  الأملاكُ  iiحافلةٌ      والحور  في  الجنة  العليا  لها سمرُ
تزوجتْ في السماء بالمرتضى iiشرفاً      والشمس  يقرُنها  في  الرتبة iiالقمرُ
على   النبوّة   أضفت  في  iiمراتبها      فضل   الولاية   لا  تبقى  ولا  iiتذرُ
اُمّ   الأئمة   مَن   طوعاً   iiلرغبتهم      يعلو   القضاءُ  بنا  أو  ينزل  iiالقدرُ
قف  يا يراعي عن مدح البتول iiففي      مديحها    تهتف   الألواحُ   iiوالزبرُ
وارجع   لنستخبر  التأريخ  عن  iiنبأٍ      قد   فاجأتنا   به   الأنباء   iiوالسيرُ
هل  أسقط القوم ضرباً حملَها فهوت      تأنُّ   ممّا   بها   والضلعُ   iiمنكسرُ
وهل  كما  قيل  قادوا  بعلَها  iiفعدت      وراه     نادبةً    والدمع    iiمنهمرُ
إن  كان  حقاً  فإنّ  القوم  قد مرقوا      عن  دينهم وبشرع المصطفى كفروا

***

www.alshaer.net