بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

ولد الشيخ صالح الكواز الحلي سنة 1233هـ وتوفي سنة 1291 هـ بالحلة ونقل إلى النجف فدفن فيها ،وهو من الشعراء المكثرين وقد جود في رثاء الحسين عليه السلام وله في ذلك عدة قصائد مشهورة ،كان كوازا من أسرة يصنعون الفخار والكيزان بالحلة وكان ناسكا ورعا ،يحي أكثر لياليه بالعبادة ويقيم الجماعة في أحد مساجد الحلة بالعراق،وللناس به أتم وثوق

 

 

بسم الحسين دعا نعاء نعأءِ
الشيخ صالح الكواز  
بسم الحسيـن دعـا نعـاء iiنعـأءِ      فنعـى الحيـاة لسائـر  iiالاحيـأِ
وقضى الهلاك على النفوس iiوإنما      بقيت ليبقى الحزن فـي iiالاحشـأِ
يوم به الاحزان مازجت iiالحشـى      مثل امتـزاج المـاء  iiبالصهبـاء
لم انس إذ تـرك المدينـة  iiواردا      لا ماء مديـن بـل نجيـع iiدمـاء
قد كان موسى والمنيـة إذ iiدنـت      جأَتـه ماشيـة علـى iiاستحـيـأ
وله تجلّـى اللّـه جـل  iiجلالـه      من طور وادي الطف لا  iiسينـاء
فهناك خرَّ وكل عضو قـد iiغـدا      منـه الكليـم مكلـم iiالاحـشـاء
يا أيها النبأ العظيـم اليـك  iiفـي      ابنـاك منـي أعظـم  iiالانـبـاء
ان اللذيـن تسرعـا يقيانـك  iiالا      رمـاح فـي صفيـن  iiبالهيجـاء
فاخذت فـى عضديهمـا iiتثنيهمـا      عما أمامـك مـن عظيـم iiبـلاء
ذا قـاذف كبـداً لـه قطعـاً iiوذا      في كربـلاء مقطـع  iiالاعضـاء
ملقى على وجه الصعيد  مجـرَّدا      في فتيةٍ بيض الوجـوه  iiوضـاء
تلك الوجـوه المشرقـات iiكأنهـا      الاقمار تسبح فـي غديـر iiدمـاء
رقدوا وما مرت بهم سنة  iiالكرى      وغفـت جفونهـم بـلا iiاغـفـاء
متوسدين من الصعيـد iiصخـوره      متمهديـن خشونـة  الحصـبـاء
مدثريـن بكربـلاء سلـب iiالقنـا      مزمليـن علـى الرّبـى  iiبدمـاء
خضبوا وما شابوا وكان iiخضابهم      بـدم مـن الاوداج لا  iiالحـنـاء
اطفالهم بلغـوا الحلـوم iiبقربهـم      شوقا مـن الهيجـاء لا الحسنـاء
ومغسلين ولا ميـاه لهـم iiسـوى      عبرات ثكلـى حـرة  iiالاحشـاء
اصواتهـا بُحَّـت فهـن  iiنوائـح      ينـدبـن قتـلاهـن بـالايـمـاء
انّى التفتن رَأيْنَ ما يُدمي  iiالحشى      من نهـب ابيـات وسلـب  رداء
تشكـو الهـوان لندبهـا  iiوكأنـه      مغض وما فيـه مـن iiالاغضـاء
وتقول عاتبة عليـه ومـا iiعسـى      يجدي عتـاب مـوزع iiالاشـلاء
قد كنت للبعـداء أقـرب  iiمنجـد      واليـوم أبعدهـم عـن  iiالقربـاء
ادعوك من كثب فلم أجـد iiالدعـا      إلا كـمـا نـاديـت iiللمتنـائـي
قد كنت في الحرم المنيع  iiخبيئـة      واليوم نقـع اليعمـلات  iiخبائـي
اسبى ومثلك من يحوط iiسرادقـي      هـذا لعمـري أعظـم iiالبرحـاء
ماذا أقـول إذا التقيـت iiبشامـت      انـي سبيـت واخوتـي بازائـي
حكم الحمام عليكم ان  iiتعرضـوا      عني وان طرق الهـوان  iiفنائـي
ما كنت احسب ان يهون  iiعليكـم      ذلـي وتسييـري الـى iiالطلقـاء
هـذي يتاماكـم تلـوذ  iiببعضهـا      ولكـم نسـاء تلتجـي  iiلنـسـاء
عجبا لقلبي وهـو يألـف iiحبكـم      لـم لا يـذوب بحرقـة  iiالارزاء
وعجبت من عيني وقد نظرت iiالى      ماء الفرات فلم تسل فـي iiالمـاء
وألومُ نفسي فـي امتـداد iiبقائهـا      إذ ليس تفنـى قبـل يـوم  فنـاء
ما عذر من ذكر الطفوف فلم يمت      حزناً بذكـر الطـاء قبـل iiالفـاء
إني رضيت من النواظـر iiبالبكـا      ومن الحشـى بتنفـس الصعـداء
ما قدر دمعي في عظيم iiمصابكـم      إلا كشكـر الـلّـه فــي iiالالاء
وكلاهمـا لا ينهضـان iiبواجـب      ابــداً لــدى الالاء  iiوالارزاء
زعمت اميـة ان وقعـة iiدارهـا      مثل الطفوف وذاك غيـر iiسـواء
اين القتيل علـى الفـراش iiبذلـة      من خائض الغمرات في الهيجـاء
شتـان مقتـول عليـه iiعـرسـه      تهوى ومقتـول علـى iiالورهـاء
ليس الذي اتخذ الجدار من  القنـا      حصناً كمقريهـن فـي الاحشـاء
 
www.alshaer.net