بسمه تعالى

اللهم صل ِ على محمد وآل محمد

 

القصائد الخالدة

www.alshaer.net

 

قدم هشام بن عبد الملك للحج برفقة حاشيته وقد كان معهم الشاعر العربي الفرزدق  وكان البيت الحرام مكتظاً

بالحجيج في تلك السنه ولم يفسح له المجال للطواف فجلب له متكأ ينتظر دوره وعندما قدم الامام زين العابدين

علي بن الحسين بن ابي طالب عليهم السلام انشقت له صفوف الناس حتى ادرك الحجر الاسود فثارت حفيظة

هشام واغاضه ما فعلته الحجيج للامام  ع فسئله احد مرافقيه فقال  هشام بن عبد الملك لا اعرف!؟

 فأجابه الشاعر العربي الفرزدق هذه القصيدة وهي اروع ماقاله الفرزدق

 

هذا الذي تعرف البطحاء وطئته

 الفرزدق 
هذا   الذي  تعرف  البطحاء  وطئته      والبيت    يعرفه    والحلُّ   iiوالحرمُ
هذا   بن   خير   عباد   الله   iiكُلُّهمُ      هذا   التقي   النقي   الطاهرُ   iiالعلمُ
هذا   بن   فاطمةٍ  انْ  كنت  iiجاهله      بجده    انبياء    الله    قد    iiختموا
وليس    قولك    منْ   iiهذا؟بضائره      العرب  تعرف  من  انكرت  والعجمُ
كلتا    يديه    غياثٌ    عمَّ   نفعهما      يستوكفان    ولا    يعروهما    iiعَدمُ
سهل    الخليقة    لاتخشى   iiبوادره      يزينه   اثنان  حِسنُ  الخلقِ  iiوالشيمُ
حمّال   اثقال   اقوام  ٍ  اذا  iiامتدحوا      حلو    الشمائل   تحلو   عنده   iiنعمُ
ما   قال   لاقط   ْ   الا  في  iiتشهده      لولا    التشهّد    كانت   لاءه   iiنعمُ
عمَّ    البرية   بالاحسان   iiفانقشعت      عنها   الغياهب   والاملاق   iiوالعدمُ
اذا    رأته    قريش    قال   iiقائلها      الى    مكارم   هذا   ينتهي   iiالكرمُ
يُغضي  حياءً  ويغضي  من  iiمهابته      فلا     يكلُّم     الا    حين    iiيبتسمُ
بكفّهِ     خيزرانُ     ريحها    iiعبق      من   كف  اروع  في  عرنينه  iiشممُ
يكاد     يمسكه     عرفان    iiراحته      ركن   الحطيم   اذا  ما  جاء  iiيستلمُ
الله      شرّفه      قدماً     iiوعظّمه      جرى   بذاك   له   في  لوحة  iiالقلمُ
ايُّ   الخلائق   ليست   في  iiرقابهمُ      لأوّليّه       هذا       اوله      iiنِعمُ
من   يشكرِ   الله   يشكر   اوّليّه  ذا      فالدين   من   بيت  هذا  ناله  iiالاممُ
ينمي  الى  ذروة الدين التي iiقصرت      عنها   الاكف  وعن  احراكها  iiالقدمُ
من   جده   دان  فضل  الانبياء  iiله      وفضل    امته    دانت   له   iiالاممُ
مشتقة    من    رسول   الله   نبعته      طابت    مغارسه   والخيم   iiوالشيمُ
ينشق  نور  الدجى  عن  نور iiغرته      كالشمس  تنجاب  عن اشراقها iiالظلمُ
من   معشرٍ   حبهم   دينٌ  iiوبغضهمٌ      كفرٌ    وقربهم    منجى    iiومعتصمُ
مقدّمٌ    بعد    ذكر    الله    iiذكرهمُ      في   كِلّ   بدءٍ   ومختوم   به  الكلمُ
إن   عدَّ   اهل  التقى  كانوا  iiائمتهم      او قيل من خير اهل الارض قيل همُ
لا   يستطيع   جوادُ   بعد   iiجودهم      ولا    يدانيهم    قوم   وإن   iiكرموا
هم   الغيوث   اذا  ما  ازمة  iiازمت      والاسد  اسدُ  الشرى  والبأس iiمحتدم
لاينقص   العسر   بسطاً  من  iiاكفّهم      سيّان   ذلك  إن  اثروا  وان  عدموا
يستدفع    الشرُّ    والبلوى    بحبّهم      ويستربُّ    به   والاحسان   iiوالنعمُ

www.alshaer.net