بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

 

 

 

غدرت بوصـلي وانقلبت مجافيا    
غازي الحداد  
غدرت بوصلي وانقلبـت  iiمجافيـا      وصـار فـؤادي للتباعـد  iiوافيـا
وهتكت صبري وانقلبت  iiمجازعـا      أروق لنفسـي كلمـا كنـت باكيـا
إذا ما أزحت الدمـع عنـي خلتـه      تسطر فـوق الصفحتيـن  iiقوافيـا
يمجدن أو يهجون من غير iiإمرتـي      وينثرن فـي نظـم البيـان فؤاديـا
أخط وظنـي قـد كتبـت iiمدائحـا      فـإذا قـرأت وجدتهـن iiمراثـيـا
لك الله يا قلبي أما لك في  iiالهـوى      صبايا فرشـن المنجعـات ملاويـا
فيهـن للقلـب المجـرح ضبـيـة      من حسنها نبـت القرنفـل  iiباميـا
تنبو بريح المسك وهـو  iiمضـوع      وما كان ريح المسك من قبل iiنابيـا
أمـا آن تستـاف منـه iiحشاشتـي      وأجعل شعـري للغوانـي  iiغانيـا
أم آن ان تنسـى الأحبـة مهجتـي      ويرحـم دمعـي وجنـة ومآقـيـا
أما آن يا قلبـي لوجـدك  iiمنتهـى      أما آن أن تجفـو التعقـل iiوالحيـا
فإن الهوى عمر إذا طاب  iiوصلـه      يرد علـى الشيـخ الشبيبـة iiثانيـا
فما لـك لا تصبـو إليـه  iiوكلمـا      دعـاك مناديـه اجبـتـه iiناهـيـا
علا م تركت الأرض خلفك ضـرة      وكل حكومـات الزمـان  iiأعاديـا
وطرف مقلوب يرى ما قد  صفـى      كـدرا وأمـا مـا يكـدر iiصافيـا
وما لـك تدعـو غائبـا iiمتسردبـا      ليأتيـك بالنصـر المـؤزر iiعانيـا
تعـود إذا مـا زاد عالمـك iiالأذى      إلى نوره الخافي وطيفـه  iiشاكيـا
أيا حجـة الله الـذي قـد  iiعلمتـه      كعلمـي يقينـا أن كفـي أمامـيـا
وأنك آيـات علـى كتـب iiالسمـا      تغايـرن شكـلا وأتحـدن iiمعانيـا
بها بشر التـوراة فـي  iiصفحاتـه      كما بشر الأنجيـل والذكـر iiتاليـا
فإن تحسب الأيـام أنـت  iiقديمهـا      وحاخـام أسرائيـل يرعـد ذاويـا
وعجوز أسرائيـل تنسـج iiغزلهـا      لتخيـط قاذوراتهـا لهـا iiحامـيـا
إذا أنهـا تـدري بـأنـك iiمقـبـل      ولها قطعت مـن الزمـان  iiفيافيـا
صبرا أيهـا صهيـون إن  iiإمامنـا      يأتيك من غرب الجزيـرة  iiغازيـا
عـدي سلاحـا خانقـا  iiومحرقـا      مهما صنعتي فلـن يكـون الواقيـا
وابنـي معابـد للسفـاح  iiوعلقـي      في ثدي رب الساقطيـن  iiمخازيـا
صبي عصار الخمر فوقه وارقبـي      حتى يجـيء المارقـون  iiجواثيـا
لوطي بهم معنى الحياء لكي iiتـرى      عوراتهـم مـن أورشليـم iiبواديـا
واحمي بهم وحش السلام وسيـري      بهم على أرض العروبـة  iiطاغيـا
من أملـد نتـن العبـارة  شاحـب      كالقط من حـول الموائـد  عاويـا
لا تعجبوا لو صار قصـره iiحانـة      قد كان من قبـل الرئاسـة iiساقيـا
في ملجـأ الماسـون علـم مشيـه      فتراه من فـوق الجماجـم iiماشيـا
صلفـا بآيـات الكتـاب  iiمجـادلا      ولآيـة التلمـود يسجـد iiهـاويـا
قـال النصـارى واليهـود  iiبأننـا      للأرض أرهـاب فقـال  iiمحاكيـا
لن ترض عنك المشركون  iiخليفـة      إن لـم تكـن للمشركيـن  مواليـا
وتكـن عـدوا للشفيـع  iiمحـمـد      ولفكر أنصـار الحسيـن  iiمعاديـا
ولحكـم أمـة أحمـد iiوغوائـهـا      دس اليهـود عقـاربـا iiوأفاعـيـا
إن صـار للاسـلام عـز  iiجائـه      شيخ العقـارب والأفاعـي ساعيـا
ليشرب الاسـلام إسـلام iiالهـوى      ويصب للتوحيـد خمـرا  iiصافيـا
وأذا ترنـح صـار لايعنـى بــه      رب الجلالـه بـل إلــه iiثانـيـا
فنخون عهـد الله بعـد iiونرتضـي      رب الـيـهــود  iiالاتــيـــا
وتكـون بعـد صلاتنـا iiعبـريـة      ونسبـح الدجـال ربــا iiمغنـيـا
هذا هـو الرسـم البعيـد  iiلدولـة      تبغـي نسـاء المسلميـن iiجواريـا
واستعبدت كل الملـوك  iiوأوثقـت      من خلف أوصال الملوك  نواصيـا
ولحـا تنـدد بالحسيـن iiوصحبـة      جعلت يزيـد لهـا إمامـا  iiهاديـا
لبست عمائمهـا وصـارت حولـه      خدمـا تنـال فتاتـه  iiوحواشـيـا
كـل يحـدثـه حـديـث iiتمـلـق      وعلى نبي الصدق يكـذب  iiراويـا
فتصاعدت قيم الفجور على الهـدى      وإذا أميـر المؤمنـيـن iiمعـاويـا
والقائد ابن العاص شمر في iiالوغى      عن أسته وأتـى الزعامـة iiعاريـا
وبنى لنـا قفـة الملـوك  iiبعـورة      وضعت لعورات الملوك  iiكراسيـا
فأقـر تـاريـخ المـذلـة  iiأنــه      شهد اللطام وكـان ليثـا  iiضاريـا
واقـر تاريـخ الـدعـارة  أنــه      خجل وأكثـر مـا يميـزه  iiالحيـا
وأقـر أنـه مـن بقايـا  iiصحبـة      مات ابـن آمنـة عليهـم iiراضيـا
فاعلوا ابـن هنـد أن خـال iiللهدى      وابقى علـى أبنـاء أختـك iiواليـا
وامسك دواة الوحي واكتب iiعصمة      لك في الدماء فلن تكـون  iiالجانيـا
برئت يداك من الدمـاء فلـم iiتكـن      للمجتبـى دسـت نقيعـا iiمـرديـا
ماكان جيش البغـي جيـش iiأميـة      بـل كـان عمـار عليهـم  باغيـا
من ذا يقـول أبـا يزيـد  iiيعتـدي      بل كان حجر على إمامـه  iiعاديـا
فاسفك كما تهوى الدمـاء  iiوخلهـا      مابيـن زمـزم والحطيـم سواقيـا
ستهبك قاعـدة المذاهـب مخرجـا      أقصى البراءة ان تكـون iiصحابيـا
حاشا ابن آكلة الكبـاد فلـم  iiيكـن      متسـافـلا أو ظالـمـا iiمتعـديـا
بل كان مجتهـد فأخطـأ  iiفارتقـى      جـراء قتلـه والفسـاد iiمراقـيـا
ادنوا طريـد المصطفـى iiمـروان      وابقى ياغفاري فـي فلاتـك نائيـا
واخرج بسيفك يا زبير على  iiالهدى      أمن الصحابي من جهنـم iiعاصيـا
واجعل لنـا جمـلا إلهـا iiواتخـذ      من أمنـا ضـد الوصـي  iiمناديـا
واغري أيا عيني قطـام iiوعربـدي      خلف المنابـر واستخفـي iiالزانيـا
واقضي يزيد على الحسين  iiبشرعه      مـادام آيتنـا شريـح  iiالقاضـيـا
واهـدم بمكـة بيتهـا iiوفخـارهـا      واجعل لنا بهـا حانتيـن  iiوساقيـا
واترك خيولك في المدينـة iiزربـا      في روضـة نبـذت مكانـا iiعاليـا
وحسـام كفـرك للهديـة iiبـائـدا      وقضيـب بغيـك للبكـارة iiغاشيـا
واسلـم فكـل التابعـيـن iiائـمـة      فينا فمـا زال ابـن تيميـه  مفتيـا
يا أمـة شتمـت عليـا هـل iiلـك      من بعـد طـه أن تراعـي iiداعيـا
سيظل مذهـب آل أحمـد  iiعنـدك      بدعا ومذهـب آل صخـر iiمنجيـا
ويظـل فقـه الجائريـن iiلحكمكـم      شرعا وحكم الطاهريـن iiمجوسيـا
أولم يكـن صـدام عنـدك  iiقائـدا      فذا وقـد كـان الخمينـي  iiجانيـا
اوما تخذت من النصـارى  إخـوة      ومـن الهـداة المؤمنيـن  iiأعاديـا
والله لـو أن النصـارى  أحرقـوا      إيـران ابديتـم رضـا  iiوتغاضيـا
أرضاكم حكم اليسـار ولـم iiيكـن      حكم الشريعـة للجزائـر مرضيـا
فلـو ان إسرائيـل يومـا  مكنـت      من محو حـزب الله كنتـم  iiمثنيـا
يا مبعدي مـرج الزهـور iiتأملـوا      لولا السـلام لمـا وجتـدم iiناعيـا
وصلت إلـى توحيدنـا  iiاسرائيـل      حتى صار توصيف الإلـه يهوديـا
دست بأن الرب جسـم مـن iiدعـا      يأتيـه مـن فـوق الحمـار ملبيـا
ونراه رأين العيـن يـوم  iiحسابنـا      كالبدر فـي أفـق السمـا iiمتجليـا
ويقـولا للنـار امتلئـت تقـول iiلا      فينيلها من سـاق رجلـه  iiمجزيـا
فتذيبهـا وتقـول قـط قـد  كفـى      إذ كان حرقي رجل ربـي  iiكافيـا
ويجيـئ ربـك والملائـك iiحولـه      مترنحـا ممـا أصابـه  iiشاكـيـا
وتقـوم قائمـة إذا دنـى iiمسـلـم      عنـد النبـي مسلمـا أو  داعـيـا
قالوا لقد مات النبـي ولـم  iiيكـن      بعد الممات إلـى التحيـة  iiواعيـا
بـرء التسنـن اولا مـن iiهـكـذا      ديـن ويعقبـه التشـيـع  iiثانـيـا
بل ذاك ديـن السامـري  iiفعجلـه      قد صار من بعد الحطـام  iiوهابيـا
دسـي يهـودا مـا لديـك iiبديننـا      ربـا يصافـح او إلـهـا حافـيـا
وابني الهياكل في ثرانـا  iiواندبـي      رب الزنـاة فقـد ندبنـا  iiالمهديـا
من جاء فـي الرؤيـا بانـه iiقـادم      من ولد إمـرأة تسربلـت  iiالضيـا
الشمس والقمـر المنيـر iiبرجلهـا      وبرأسهـا الإكليـل يلمـع iiزاهيـا
فيه الكواكب نورهـا مـن iiولدهـا      وبهم فتى يأتـي البسيطـة iiراعيـا
وهـو الأميـن وصدقـه iiكمحمـد      من خلفه يقـف المسيـح  iiمصليـا
وهو البقية فـي الكتـاب iiتحوطـه      زمر الملائـك رائحـا أو  iiغاديـا
وبصـدره هـدي النبـي  iiوعنـده      التوراة والإنجيـل صـدق iiصافيـا
وبكفـه سيـف الوصـي  iiمناديـا      ألا يا لثـارات الحسيـن iiالضاميـا
فلو استقـر علـى يلملـم غاضبـا      ماكان يبقـى فـي مكانـه iiراسيـا
قـري جمـوع الملتظيـن iiفـإنـه      رجل سيجعل كـل ظلـم  iiلاضيـا
وترقبـي صهيـون وثبـة فـارس      رؤف سيصبح في حصونك iiقاسيـا
ويكون اقصى الأرض لو شاء قربه      ويكـون أدناهـا إذا شـاء iiقاصيـا
ويـؤم قديسـي الـعـلا iiبمهـنـد      يجـد الغريـق بـه سفينـا طافيـا
كـل الوجـود مـح‎دق iiبجمـالـه      لن يبقى شيئ عن جمالـه لا  هيـا
إذا أن نـور محمـد فـي iiوجهـه      فإذا نظـرت نظـرت بـدرا ثانيـا
صبـرا أيـا صهيـون إن iiإمامنـا      يأتـي ليطعمـك المنيـة  iiعانـيـا
 
www.alshaer.net