بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

الاستــاذ غازي الحــدّاد  شاعر مقتّدر يمتاز شعره بجزالـة اللفظ وسهولة المعنى وهو من سكنة البلاد 

القديـــم  بدولة البحريــن معظم قصائده تربط الحاضر بالماضي وتجعلهما في بودقة الحقيقه, صريحه

تكشف عن برقع التقيّه ليضهر باطنها  كعين الشمس  لتذوب عشقاً وجنوناً في حب اهل البيت ع

صوته الجهوّري  عذبٌ يدخل القلوب قبل الاسماع......فلله درّك يا استاذنـــــا الحداد

 

قمريٌ انت ام انت القمرْ
غازي الحداد  
قمـريٌ أنـتَ أم أنـتَ  iiالقمـر      قُم تكلـم فبِـك أحتـارَ  iiالنظـر
هكـذا فِيـكَ جـمـالٌ  iiهـكـذا      تُوصِلُ القلبَ إلى حـد  iiالخطـر
خَفَقَـانٌ واضَطَـرابٌ  حَمِـلُـوا      حُسَنَ مَمَدُوحي إذا مِتُ  iiالـوُزر
في الليالي البِيـضِ قَـد  iiقَابلتـهُ      وَعُيونـي سألَـت أيـنَّ  iiالقمـر
هاجـمَ الليـلَ بوجـهٍ مُـشـرقٍ      وعلى الليلِ سنا الوجـهِ iiأنتصـر
يـا حنـانٌ سمِـحٌ فـي  iiخُلقـهِ      قُلي ما أنَتَ وهـل أنَـتَ  iiبشـر
تَنـزعُ الأرَوَاحَ مِـن  أجسادهـا      دونَ أن تَتَـرُكَ عينـاك  iiأثــر
طرفُـكَ السَّامـجُ فـي بهمـتِـهِ      يَسرُقُ الرَوحَ فمن يدري  الخبـر
أنـا والحُـبُ كـوَرَدٍ والـنـدى      كُلُ صُبحٍ رَشحُـهُ فيهـا iiأستقـر
أنا والعُشقُ كعيـنٍ فـي iiالمـدى      سَافـرت بيـن سـرابٍ iiوَمَـدَر
أنـا وَالـوَدُ كَقَطـرٍ  iiيَرَتَـجِـي      نَبَتَتَ الزيتُونَ مِن فَـوقِ iiالحَجـر
أو نَخيلٍ سامقٍ يشكُـو  iiالظمَـى      أو كغصـنٍ دابـلٍ فيـه iiثـمـر
أو كشمـسٍ حُرمِـت  iiأَشَراقَهَـا      أو كنجـمٍ تائـهٍ وقـتَ iiالسَّحـر
مـن تُـرى يعلـمُ إنـي  iiوالـهٌ      فيداوينَـي إذا اللـيـلُ  iiخَــدَر
من تُـرى يعلـمُ إنـي  iiعاشـقٌ      كُلمـا يُسـألُ وصـلاً  iiيُنتَـهـر
مـن تُـرى يعلـمُ أنـي iiمُتَعَـبٌ      أنَهكَ الليلَ معي طُـولَ  iiالسهـر
ضحكاتـي بسماتـي  iiموقـفـي      كُلَ قولٍ من فمي يُخفـي iiالأثـر
تَعشقُ البحـرَ دمُوُعِـي إذ  لهَـا      بينَ مـوج المِلـحِ فيـه iiمُستتَـر
يَعشـقُ العقـلَ جُنُونـي إذ iiلـهُ      سبلٌ لَلِخـلِ تَهـدَى لـوَ  iiغَـدر
ليسَ لي في العَيشِ قَصدٌ  ومُنـى      غيرَ من أهَوى فموتي لو  iiهَجـر
ولقـد طُفـتُ علـى  iiحَضَرتِـهِ      صامتـاٌ أُرسَـلُ قولـي بالنظـر
با أميـرٌ حُبُـه فـي  iiخاطـري      حالهُ جَمراً وَجَمـراً بـل iiسقـر
يـا علـيُ الـذاتِ يـا iiأولـهَـا      أعظميـاتٍ وأعَـلاَهَـا  أخُــر
خُذُ حُرُوفي مُسكباتٍ مِـن iiدَمـي      ثُـم صَيّرهَـا لِنَعَلَـيـكَ iiمَــدَر
خُذ بيانـي واقـداً مـن  لهفتـي      ثـم صيـرهُ مديحـاً  iiللحـجـر
حجرٌ مَس ضَرِيَـح  iiالمُرتضـى      أُهدهِ عُمري وشعـري  iiوالفكـر
غَابـطُ غـازي نِـعـالاً دَقُـهَـا      في ثرى صَحَنِـكَ بالفَجـرِ نقـر
كيـف لا والمـلأُ الأعلـى iiبـهِ      زاحمت بالسعي أخيـارَ  البشـر
كُلمـا تُشـرف أمَـلاكُ  iiالسمـا      خَدمـاً أرسَلَـهـا رَبُ iiالـقَّـدر
لعـلـيٍ وعـلــيٌ  iiسِـــرهُ      فَوقَ سَاقِ العَرشِ باللوحِ  iiسَطـر
وَلـهُ فـي كُـلِ نجـمٍ iiسـابـحٍ      آيـةُ كُبـرى وَبَالنـورِ  iiصِـوّر
وإلـى كُـلِ بَلـيـغٍ  iiمُصـقَـعٍ      عن بليـغِ القـولِ مِنـهُ iiمُنحَـدر
بطلٌ ألوى علـى المـوتِ  iiيـداً      لو يزيغُ المـوتُ مِنهَـا لنعَصـر
كُلّمَـا يَطَعنـهُ الـدّهـرُ  iiقَـنـاً      سُنها في سابغِ الصَّبـرِ  iiإنكسـر
قُـل كفـى هـذا أميـرٌ  iiعنـدهُ      ينحنـي رأسُ عَتيـقٌ  iiوَعُـمَـر
وهُمَـا مـن خيـرةِ اللهِ  iiوَمَــا      وَجَـدا فـوقَ علـيٍ  iiمُفتـخَـر
كَذَبٌ هذا وموسـى  iiالمصطفـى      وعلـيٌ هـو هـارُونُ iiالخَـبـر
كَـذَبٌ هـذا ولــولا iiحَـيـدرٌ      جَيشُ طهَ يومَ بَدرٍ مـا  iiأنتصـر
كَـذَبٌ هـذا ولــولا iiحَـيـدرٌ      . لَعـلا دِيـنُ ابَـنَ وَدٍ iiوَانتَشـر
كَـذَبٌ هـذا ولــولا iiحَـيـدرٌ      ما لبنتِ المُصطفى كفـؤٌ  iiنظـر
كَـذَبٌ هـذا ولــولا iiحَـيـدرٌ      يأسَ الأشَهـادُ مِـن دَفـعِ سَقـر
كَـذَبٌ هـذا ولــولا iiحَـيـدرٌ      ما دَنى المِيعَـادُ وانَشـقَ iiالقمـر
كَـذَبٌ هــذا ولــولاهُ iiفَـمـا      . خَلقَ اللهُ علـى الأرضِ  بشَـر
يا أميرٌ لو دَعَـى نَجـم  iiالسمَّـا      وهو فـي سابِـعِ أُفـقٍ لحَضـر
وَلَـو اسَتوقـفَ مـن  iiأملاكِهـا      . زُمـراً أوقَفـهـا اللهُ  زُمَــر
لا تَظِـنـوا كَـفَـرَ العَـبـدُ iiإذَا      قلتُ هـذا فأنـا صَعـبُ iiالفِكـر
فَلَـكُ الجبـارِ لـو قـال iiلــهُ      حيدرٌ قِفَ عن مَسارٍ مَـا أعتـذر
ولـو إسَتكشَـفَ خافـي iiعِلمـهُ      سيـدُ الأمـلاكِ جِبريـلَ iiإنبَهـر
ولـو إسَتَوعَـبَ مـا  iiيعلـمـهُ      صَدَرُ إسرافيلَ ذي الصُورِ iiإنفجر
مَـا علـى حَيـدرَ إلا  iiأحـمـدٌ      وعلـى أحـمـدَ رَبٌ  iiلِلـقَـدر
قَد سمَا الفضلُ فَجَازَ iiالمُرتَضـى      واستـوى عِنـدَ النبـي iiفَاستَقـر
هَـوَ مـن أدبـهُ مـن iiعَلـمـهُ      والـذي عَلـمَ أسمـى iiوأغــر
إذ هُمـا إثنـانِ عــن ثالِثَـهـم      . عَجِزت أرحامُ نِسـوانِ iiالبشـر
حَيـدَرٌ غنـى فُـؤادي  iiحَاَءهَـا      وَصَغـى عَقلـي إليهـا iiفَسَكَـر
يَنجَلي هَمّـي إذا مَـا قِيَـل لـي      في هواهُ أبنُ زَينـبَ قَـدَ  iiكَفـر
وتَرانـي غَيـرَ أنــي لا  iiأرى      سابِحٌ فـي بحـرهِ بيـن iiالـدُرَر
وتَرانـي غَيـرَ أنــي لا  iiأرى      غَاصَ قلبي في هـواهُ  iiوانغمـر
وَنتَزى طرفـي إلـى  iiرَوَضَتـهِ      فَرأى أعَجَبَ مَا يُغـري iiالبَصَـر
إذَ رَأى الوَلَـدَانَ وَالحُـورَ iiبهـا      طَائِـفـاتٍ بـكُـؤوسٍ iiوثَـمـر
يَنثـرونَ الـدُرَ نَظمَـاً  iiسَاقِطَـاً      في جِنَانٍ مِثَـل ديِمَـاتِ iiالمطـر
يَتَسابَـقـنَ بَأخـنَـاسَ الـرَّنـى      فيُملنَ الرُّوحَ مَـا مَـال iiالحِـوَر
وتَصافَفَـنَ غَــواريِ iiالبَـهـى      نَاظِـريَـن لِحَبـيـبٍ iiمُنتَـظـر
فَسألتُ الحُـورَ مـن  iiتَنتَظـروا      وإلـى مَـن كُـلُ هـذا iiمُدَّخـر
فَأجَابـوا لِمُحبـي  المُرتـضـى      للـذي حَـبَ عَلـيـاً iiوشَـكـر
حـيـدرٌ أفـــرَدَهُ اللهُ iiلَـــهُ      ليكُـن سَيـفَ قضـاءٍ  iiوقــدر
قَد كَفَتَـهُ ضَربـةٌ فـي  iiغَـزوةٍ      عَمـلُ الثقَلِيـنِ فِيهـا iiمُختَصـر
رَجَلٌ مِن فَرطِ مَـا يَطَغـى  بـهِ      في الوغى لو نَظَرَ الصَّخر إنفَطر
وَلَـو إسَتَنجَـدَ حَيـداً iiمُـدَرِعـاً      قَلبَهُ رُعَبـاً مِـن الَـدُرَعِ iiظَهـر
مُدَرعاً لا لو دَعَى رَضَـوى iiلـهُ      لتَهـاوى بيـنَ عَينيـهِ  iiوَخَــر
قُل لِمَن يَمدحُ قَـدرَ  iiالمُرتضـى      في هواهُ خُذ مِن الشُـركِ iiحَـذر
فهَو مـن فَـوق المَـلاَ إذ  iiأنـهُ      واقـعٌ بَيَـن الإلــهِ iiوالبَـشـر
أمَـا لـو كَـانَ سَويـاً iiبَـشـراً      . ما لهُ قُرُصُ ذكـاءٍ قَـدَ iiسـدر
أمـا لـو كَـانَ سَويـاً iiبَـشـراً      ما لهُ عن اللطمةِ والضلعِ iiصبـر
ولما نادى الأميـنُ فـي  iiالسمَـا      لا فَتى إلا علي والفـاروقُ iiفَـر
أمـا لـو كَـانَ سَويـاً iiبَـشـراً      ما إلى تَجهِيـز سلمـانَ iiحَضَـر
وَلَمـا انَشقَـت إلـى  iiفاطـمـةٍ      لِتَلـدهُ الكَعبـةُ وهـي  حَـجـر
وَلَمـا مَـد ذُرَاعَـاً مِـن  iiتُقَـى      وعلـيـهِ عَسـكُـرِ اللهِ iiعَـبَـر
وَلَمـا بـل وَلَمـا بـل  وَلَـمـا      لا أراهَـا تَنتَهـي أو تُختَـصـر
فهوَ خَيرُ الخَلقِ بَعِدَ  iiالمُصطفـى      خيرُ من صَـامَ وَصَلـى iiوَذَكَـر

www.alshaer.net