بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net  

القصائد الخالدة

 

الســـيد رضـا الهندي

ولد في النجف الاشرف عام 1290 للهجرة النبويه الشريفه ويعتبر من كبار رجال  الادب وقد اشتهر بذلك

 له مرثيات كثيره  في رثاء اهل البيت عليهم السلام وادركته المنيه في عام 1362 ودفن في النجف الاشرف

 

الكوثرية
 الســـيد رضـا الهندي 
أَمُفَلَّجُ    ثغرك    أم    iiجوهرْ      ورحيقُ    رضابك   أم   سُكَّرْ
قد     قال    لثغرك    iiصانعه      ((إنَّا     أعطيناك     iiالكوثر))
والخال    بخدِّك    أم   iiمسك      نَقَّطتَ    به    الورد   iiالاحمرْ
أم   ذاك   الخال   بذاك  iiالخدِّ      فتيتُ    الندِّ    على    iiمجمرْ
عجبا    من    جمرته   iiتذكو      وبها    لا    يحترق    iiالعنبر
يا    مَنْ   تبدو   ليَ   iiوفرتُه      في    صبح   محياه   iiالازهر
فأجّن    به    ((   الليل   iiإذا      يغشى)) ((والصبح إذا iiاسفرْ))
ارحم   أَرِقا   لو   لم  iiيمرض      بنعاس    جفونك   لم   iiيسهر
تَبْيَضُّ      لهجرك      iiعيناه      حزنا      ومدامعه      iiتحمر
يا        للعشاق       لمفتونٍ      بهوى   رشأ   أحوى   iiأحور
إن   يبدُ   لذي   طرب   iiغنَّى      أو    لاح   لذي   نُسُكٍ   iiكَبَّرْ
آمنت       هوىً       iiبنبوته      وبعينيه       سحر      iiيؤثرْ
أصفيت    الودَّ    لذي    iiمللٍ      عيشي       بقطيعته      كدّرْ
يامَنْ     قد    آثر    هجراني      وعليَّ       بلقياه      iiاستأثرْ
أقسمتُ    عليك    بما    iiأول      تكَ  النضرة  من حسن iiالمنظر
وبوجهك    إذ    يحمرُّ   iiحيا      وبوجه    محبك   إذ   iiيَصْفَرْ
وبلؤلؤ     مبسمك    المنظوم      ولؤلؤ     دمعي    إذ    iiينثر
إن   تتركْ   هذا   الهجر  فلي      سَ   يليق   بمثلي  أن  iiيُهْجَر
فاجلُ   الاقداح   بصرف  iiالرا      حِ  عسى  الافراح  بها  iiتُنْشر
واشغل    يمناك   بصبِّ   الكا      سِ   وخلِّ   يسارك   iiللمزهر
فدمُ    العنقود   ولحنُ   iiالعو      دِ   يعيد  الخير  وينفي  iiالشر
بَكِّرْ     للسُكْرِ    قبيل    iiالفج      رِ   فصفو   الدهر   لمن  بَكَّرْ
هذا    عملي   فاسلك   iiسبلي      إن   كنت   تُقِرُّ   على  المنكر
فلقد    أسرفت   وما   iiأسلفْ      تُ   لنفسي   ما   فيه   iiأُعْذَرْ
سَوَّدتُ     صحيفة    iiأعمالي      ووكلت    الامر   إلى   iiحيدر
هو   كهفي   من  نوب  الدنيا      وشفيعي   في   يوم  iiالمحشر
قد     تَمَّتْ     لي     بولايته      نعمٌ   جَمَّتْ   عن   أن  iiتشكر
لاصيب   بها   الحظّ   iiالاوفى      واخصص    بالسهم    iiالاوفر
بالحفظ    من   النار   iiالكبرى      والامن    من   الفزع   iiالاكبر
هل   يمنعني   وهو   iiالساقي      ان  أشرب  من حوض iiالكوثر
أم    يطردني    عن    iiمائدة      وُضِعَتْ     للقانع     iiوالمُعْتَرْ
يا   من   قد   أنكر   من  iiآيا      تِ   أبي   حسنٍ  ما  لا  iiيُنْكَرْ
إن    كنت،    لجهلك،   iiبالايّا      مِ،   جحدت   مقام  أبي  iiشُبَّرْ
فاسأل    بدرا   واسأل   iiأُحُدا      وسل   الاحزاب   وسل  iiخيبر
من   دبَّر   فيها   الامر  ومن      أردى    الابطال   ومن   iiدَمَّرْ
من  هدَّ  حصون الشرك iiومن      شادَ    الاسلام    ومن   عَمَّرْ
من     قدَّمه     طه    iiوعلى      أهل     الايمان     له     أَمَّرْ
قاسوك    أبا    حسنٍ   iiبسوا      كَ  وهل  بالطود  يقاس iiالذر؟
أنّى    ساووك    بمن   iiناوو      كَ  وهل  ساووا  نعلَيْ  iiقنبر؟
من   غيرك  من  يدعى  iiللحر      بِ      وللمحراب     iiوللمنبر
وإذا    ذكر    المعروف   فما      لسواك    به    شي‌ء    iiيُذْكَرْ
أفعالُ    الخير   إذا   iiانتشرت      في  الناس  فأنت  لها  iiمصدر
أحييت    الدين    بأبيض   قد      اودعت   به   الموت  iiالاحمر
قطبا    للحرب   يدير   iiالضر      بَ  ويجلو  الكرب  بيوم  iiالكر
فاصدع   بالامر  فناصرك  iiال      بَتَّارُ       وشانئك       iiالابتر
لو لم تؤمر بالصبر وكظم الغي      ظِ      وليتك     لم     iiتؤمر
ما   آلَ   الامر   إلى  iiالتحكي      مِ    وزايل    موقفه   iiالاشتر
لكن    أعراض    العاجل   iiما      علقت    بردائك    يا   iiجوهر
أنت    المهتمّ    بحفظ   iiالدي      نِ    وغيرك    بالدنيا    iiيغتر
أفعالك     ما     كانت    iiفيها      إلاّ     ذكرى     لمن    iiاذَّكَّر
حُججا   ألزمت   بها  iiالخصما      وتبصرةً     لمن     iiاستبصر
آيات    جلالك    لا    iiتحصى      وصفات   كمالك   لا   iiتحصر
من    طوَّلَ    فيك    iiمدائحه      عن    أدنى    واجبها   iiقصَّرْ
فاقبل     يا     كعبة    iiآمالي      من  هدى  مديحي ما iiاستيسر
 
*****
www.alshaer.net