بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

 

في مدح الامام المهدي عج
السيد رضا الهندي  
يمثِّلُـكَ الشـوق المُـبَـرِّحُ  والفـكـرُ      فلا حُجُـبٌ تخفيـك عنـي ولا  iiستُـر
ولو غبتَ عنّي ألـف عـام فـإن  iiلـي      رجـأَ وصـال ليـس يقطعـه  الدهـر
تراك بكـل النـاس عينـي فلـم iiيكـن      ليخلـو ربـع منـك أو مَهْمَـهٌ iiقـفـر
وما أنـت إلاّ الشمـس ينـأى  iiمحلهـا      ويشرق مـن أنوارهـا البـرُّ iiوالبحـر
تمـادى زمـان البعـد وامتـدَّ  iiليـلـه      وما أبصرت عينـي محيـاك يـا iiبـدر
ولـو لـم تعللنـي بوعـدك لـم iiيكـن      ليألـف قلبـي فـي تباعـدك  iiالصبـر
ولكـن عقبـى كـل ضيـق  iiوشــدة      رخـاء وإن العسـر مـن بعـده يسـر
وإن زمـان الظلـم إن طــال iiليـلـه      فعـن كثـب يبـدو بظلمائـه iiالفـجـر
ويطوى بساط الجور فـي عـدل iiسيـدٍ      لالويـة الديـن الحنيـف بـه  iiنـشـر
هو القائـم المهـدي ذو الوطـأة iiالتـي      بهـا يـذر الاطـواد يرجحهـا  iiالـذر
هـو الغائـب المأمـول يـوم ظهـوره      يلبيـه بيـت اللّـه والركـن iiوالحجـر
هـو ابـن الامـام العسكـري  محمـد      بذا كله قـد أنبـأ المصطفـى  iiالطهـر
كذا مـا روى عنـه الفريقـان iiمجمـلا      بتفصيلـه تفنـى الدفـاتـر iiوالحـبـر
فأخبـارهـم عـنـه بــذاك iiكثـيـرة      وأخبارنـا قلَّـت لهـا الانجـم الزهـر
ومولده ((نـورٌ)) بـه يشـرق iiالهـدى      وقيل لظامي العدل مولده  ii((نهـر))(8)
فيا سائـلا عـن شأنـه اسمـع iiمقالـة      هي الدر والفكـر المحيـط لهـا iiبحـر
ألـم تـدر أن اللّـه كــوَّن  iiخلـقـه      ليمتثـلـوه كــي ينالـهـم iiالاجــر
ومــا ذاك إلاّ رحـمــة iiبـعـبـاده      وإلاّ فمـا فيـه إلـى خلقـهـم فـقـر
ويعلـم أن الفكـر غـايـة  iiوسعـهـم      وهـذا مقـام دونـه يـقـف iiالفـكـر
فأكرمـهـم بالمرسـلـيـن  iiأدلَّـــةً      لما فيه يرجى النفع أو يختشـى الضـرّ
ولم يؤمن التبليـغ منهـم مـن  iiالخطـا      إذا كان يعروهم من السهو مـا  iiيعـرو
ولو أنّهـم يعصونـه لاقتـدى iiالـورى      بعصيانهـم فيهـم وقـام لهـم iiعــذر
فنزههم عن وصمـة السهـو  iiوالخطـا      كما لـم يدنـس ثـوب عصمتهـم iiوزر
وأيـدهـم بالمعـجـزات iiخـوارقــا      لعاداتنـا كـي لا يقـال هـي iiالسحـر
ولم أدرِ لِمْ دلَّت علـى صـدق  iiقولهـم      إذا لـم يكـن للعقـل نهـي ولا  iiأمـر
ومن قال للناس انظـروا فـي ادعائهـم      فـإن صـحّ فليتبعهـم العبـد  iiوالحـرّ
ولـو أنهـم فيمـا لهـم مـن iiمعاجـزٍ      على خصمهم طول المدى لهم  iiالنصـر
لغالـى بهـم كـل الانــام iiوأيقـنـوا      بأنّهـم الاربـاب والتـبـس  iiالامــر
كذلك تجري حكمة اللّـه فـي iiالـورى      وقدرتـه فـي كـل شـي‌ء لـه iiقـدر
وكان خلاف اللطف، واللطـف iiواجـب      إذا من نبـيٍّ أو وصـيٍّ خـلا iiعصـر
أينشـى‌ء للانسـان خمـس iiجــوارح      تحـسُّ وفيهـا تُـدْرَكُ العيـن iiوالاثـر
وقلبـا لهـا مثـل الامـيـر iiيـردهـا      إذا أخطأت في الحسِّ واشتبـه  iiالامـر
ويترك هـذا الخلـق فـي ليـل iiضلَّـةٍ      بظلمائـه لا تهتـدي الانجـم iiالـزهـر
فذلـك أدهـى الداهيـات ولـم iiيـقـل      بـه أحـد إلاّ أخـو السـفـه iiالـغـر
فأنتج هذا القـول، إن كنـت  iiمصغيـا،      وجـوب إمـام عـادل أمـره  iiالامـر
وإمكـان أن يقـوى وإن كـان غائـبـا      على رفع ضرِّ الناس إن نالهـا iiالضـرّ
وإن رمت نجح السؤل فاطلب مطالب ال      سؤول فمن يسلكه يسهـل لـه  iiالامـر
ففيـه أقـرّ الشافعـي ابـن  iiطلـحـة      بـرأي عليـه كـل أصحابنـا iiقــرُّوا
وجـادلَ مـن قالـوا خـلاف iiمقـالـه      فكان عليهم فـي الجـدال لـه  iiنصـر
وكـم للجويـنـيِّ انتظـمـن iiفـرائـد      من الدرّ لـم يسعـد بمكنونهـا iiالبحـر
((فرائـد سمطيـن)) المعانـي iiبدرّهـا      تحلَّـت لان الحلـي أبهـجـه iiالــدرّ
فوكـل بهـا عينيـك فهـي iiكـواكـب      لدرِّيهـا أعيانـي الـعـدُّ  والحـصـر
وردْ مـن ((ينابيـع المـودة)) iiمـوردا      به يشتفي من قبل أن يصـدر  iiالصـدر
وفتّشْ على ((كنـز الفوائـد)) فاستعـن      به فهو نعم الذخـر إن أعـوز iiالذخـر
ولاحظ به ما قـد رواه ii((الكراجكـي))      من خبـر الجـارود إن أغنـت iiالنـذر
وقد قيل قدمـا فـي ابـن خولـة iiإنـه      لـه غيبـة والقائـلـون بــه iiكـثـر
وفي غيـره قـد قـال ذلـك  iiغيرهـم      وما هم قليـل فـي العـداد ولا  iiنـزر
ومـــا ذاك إلاّ لليـقـيـن iiبـقـائـم      يغيـب وفـي تعينـه التبـس iiالامــر
وكم جدَّ في التفتيـش طاغـي  iiزمانـه      ليفشـي سـرَّ اللّـه فانكـتـم iiالـسـرُّ
وحـاول أن يسعـى لاطفـاء  نــوره      ومـا ربحـه إلاّ الندامـة  iiوالخـسـر
ومــا ذاك إلاّ أنّــه كــان عـنـده      من العترة الهاديـن فـي شأنـه  خبـر
وحسبـك عـن هـذا حديـث مسلسـلٌ      لعائـشـة ينهـيـه أبنـاؤهـا iiالـغـرّ
بأن النبـيّ المصطفـى كـان  iiعندهـم      وجبريل إذ جاء الحسيـن ولـم iiيـدروا
فأخـبـر جبـريـل النـبـي بـأنــه      سيقـتـل عـدوانـا وقاتـلـه شـمـر
وان بنـيـه تسـعـة ثــمّ iiعـدَّهــم      بأسمائهـم والتاسـع القائـم  iiالطـهـر
وأن سيطيـل اللّـه غيبـة  iiشخـصـه      ويشقى بـه مـن بعـد غيبتـه  iiالكفـر
وما قـال فـي أمـر الامامـة  iiأحمـد      وأن سيليهـا اثنـان بعـدهـم iiعـشـر
فقـد كـاد أن يرويـه كـل iiمـحـدث      وما كـاد يخلـو مـن تواتـره  iiسفـر
وفـي جلهـا أن المطـيـع iiلامـرهـم      سينجو إذا ما حاق فـي غيـره iiالمكـر
ففي ((أهل بيتي فلـك نـوح))  iiدلالـة      على مـن عناهـم بالامامـة يـا iiحبـر
فمن شاء توفيـق النصـوص iiوجمعهـا      أصـاب وبالتوفيـق شُــدَّ لــه iiأزر
وأصبـح ذا جـزم بنـصـب ولاتـنـا      لرفع العمى عنّـا بهـم يجبـر iiالكسـر
وآخرهـم هـذا الـذي قـلـت iiإنّــه      ((تنازع فيه النـاس واشتبـه iiالامـر))
وقـولـك إن الـوقـت داع iiلمـثـلـه      إذا صَحَّ لِـمْ لا ذبَّ عـن لبـه iiالقشـر
وقـولـك إن الاختـفـاء  iiمـخـافـة      من القتـل شـي‌ء لا يجـوزه iiالحجـر
فقل لي لماذا غاب فـي الغـار  أحمـد      وصاحبـه الصديـق إذ حَسُـنَ الحـذر
ولــم أُمِــرَتْ أم الكلـيـم iiبقـذفـه      إلى نيل مصر حين ضاقت به  iiمصـر؟
وكم من رسول خـاف أعـداه فاختفـى      وكـم أنبيـاء مـن أعاديـهـم فــروا
أيعجز ربّ الخلـق عـن نصـر iiدينـه      على غيرهم؟ كـلا فهـذا هـو  الكفـر
وهل شاركـوه فـي الـذي قلـت إنـه      يـؤول إلـى جبـن الامـام iiوينـجـرُّ
فإن قلت هـذا كـان فيهـم بأمـر مـن      له الامر في الاكوان والحمد  iiوالشكـر
فقل فيه مـا قـد قلـت فيهـم  iiفكلهـم      على مـا أراد اللّـه أهواؤهـم iiقصـر
وإظهار أمر اللّه مـن قبـل وقتـه  iiال      مؤجل لم يوعـد علـى مثلـه iiالنصـر
وليـس بموعـود إذا قــام مسـرعـا      إلى وقت ((عيسى)) يستطيل له iiالعمـر
وإن تستـرب فيـه لـطـول  iiبقـائـه      أجابـك أدريـس وإليـاس  iiوالخضـر
ومكْـث نبـيِّ اللّـه نــوح iiبقـومـه      كذا نوم أهل الكهف نـصَّ بـه iiالذكـر
وقد وُجِـدَ الدجـالُ فـي عهـد iiأحمـد      ولم ينصرم منه إلـى الساعـة  العمـر
وقد عاش عـوج ألـف عـام iiوفوقهـا      ولولا عصى موسـى لاخَّـره  iiالدهـر
ومـن بلغـت أعمارهـم فـوق  iiمائـة      وما بلغـت ألفـا فليـس لهـم iiحصـر
وما أسعد السرداب في سـرِّ مـن iiرأى      وأسعـد منـه مكـة فلـهـا iiالبـشْـر
سيشرق نـور اللّـه منهـا فـلا  iiتقـل      ((له الفضل عن أم القرى ولها  iiالفخر))
فـإن أخَّـرَ اللّـه الظهـور iiلحكـمـة      بـه سبقـت فـي عملـه ولـه الامـر
فكـم محـنـة لـلّـه بـيـن iiعـبـاده      يُمَيَّـزُ فيهـا فاجـرُ النـاسِ  iiوالـبَـرُّ
ويعظـم أجـر الصابـريـن  iiلانـهـم      أقاموا على مـا دون موطئـه  iiالجمـر
ولـم يمتحنهـم كـي يحيـط بعلمـهـم      عليم تسـاوى عنـده السـرُّ  iiوالجهـر
ولكن ليبدوا عندهم سـوء مـا iiاجتـروا      عليهـم فـلا يبقـى لاثمـهـم iiعــذر
وإنـي لارجـو أن يحيـن  iiظـهـوره      لينتشر المعروفُ فـي النـاس  iiوالبـرُّ
ويُحيى به قطـرُ الحيـا ميِّـتَ iiالثـرى      ((فتضحك من بشر إذا ما بكى  iiالقطر))
((فتخضرُّ مـن وكَّـاف نائـل  iiكفـه))      ويمطرهـا فيـض النجيـع  iiفَتَحْـمَـرُّ
ويَطْهُرُ وجه الارض مـن كـل  iiمأثـم      ورجـس فـلا يبقـى عليهـا دم iiهـدر
وتشقـى بـه أعنـاق قـوم iiتطـوّلـت      فتأخذ منهـا حظهـا البيـض iiوالسمـر
فكـم مـن كتابـيٍّ علـى مسلـم عـلا      وآخر ((حربـيٍّ)) بـه شمـخ  iiالكبـر
ولـولا أمـيـر المؤمنـيـن iiوعـدلـه      إذن لتوالـى الظلـم وانتشـر iiالـشـرُّ
فلا تحسبـنَّ الارض ضاقـت iiبظلمهـا      فذلـك قـول عـن معـايـبَ  iiيَفْـتَـرُّ
وذا الدين في ((عبـد الحميـد)) iiبنـاؤه      رفيـع وفيـه الشـرك أربعـهُ iiدثــر
إذا خفقـت بالنصـر رايـات  iiعــزه      فأحشـاء أعـداه بهـا يخفـق  iiالذعـر
وعنه سـل اليونـان كـم ميـت  iiلهـم      لـه جدثـان الذئـب والقشعـم iiالنسـر
وكـم جحفـل إذ ذاك قـبـل  iiلقـائـه      بنو الاصفر انحازت وأوجههـا iiصفـر
عشيـة جــاء المسلـمـون iiكتائـبـا      مؤيّـدة بالرعـب يقدمـهـا iiالنـصـر
ببيض مواض تمطـر المـوت iiأحمـرا      ورقش صلال تحتهـا الدهـم iiوالشقـر
فـلا يبـرح السلطـان منـه iiمخـلـدا      ولا يخـل مـن آثـار قدرتـه iiقـطـر
وخـذه جوابـا شافيـا لــك iiكافـيـا      معانيـه آيــات وألفـاظـه  iiسـحـر
ومـا هـو إن أنصفتـه قـول iiشاعـر      ولكنـه عقـد تحلَّـى بــه  الشـعـر
ولـو شئـتُ إحصـأَ الادلـةِ  iiكلَّـهـا      عليك لَكَـلَّ النظـمُ عـن ذاك  iiوالنثـرُ
فكم قـد روى أصحابكـم مـن iiروايـة      هي الصحو للسكران والشُبَـهُ  iiالسكـر
وفي بعـض مـا أُسْمِعْتَـهُ لـك iiمقنـع      إذا لـم يكـن فـي أذن سامعـه iiوقـر
وإن عـاد إشكـال فعُـدْ قائـلا iiلـنـا:      ((أيا علماء العصر يا من لهـم iiخُبْـرُ))

 
www.alshaer.net

_____________________________________

 جاء من بغداد سنة 1317 هـ إلى النجف قصيدة من أحد الالوسيين يستبعد فيها وجود الامام المهدي وغيبته، وأولها:

أيا علمأَ العصرِ يا من لهم خُبْرُ***بكل دقيق حار في مثله الفكر

لقد حار منّي الفكر في القائم الذي***تنازع فيه الناس والتبس الامر

فمن قائل في القشر لُبّ وجوده***ومن قائل قد ذبَّ عن لُبِّه القشرُ

وقد تصدّى للرد عليه جماعة من الاعلام منهم السيد رضا بهذه القصيدة.

في هذا البيت إشارة إلى تاريخ ميلاد الامام المهدي وفيه قولان أولهما إنه ولد سنة 256 هـ وذلك ما تشير إليه كلمة ((نور)) في صدر البيت إذ أن مجموع هذه الكلمة بحساب التاريخ الابجدي 256، وثانيهما إنه ولد سنة 255 هـ -وذلك ما تشير إليه كلمة ((نهر)) في عجز البيت ومجموعها 255.