بسم الله الرحمن الرحيم

اللهّم صل ِ على محمد وآل محمد

www.alshaer.net

  شبكة الشاعر الاسلامية

 

الاستــاذ غازي الحــدّاد  شاعر مقتّدر يمتاز شعره بجزالـة اللفظ وسهولة المعنى وهو من سكنة البلاد 

القديـــم  بدولة البحريــن معظم قصائده تربط الحاضر بالماضي وتجعلهما في بودقة الحقيقه, صريحه

تكشف عن برقع التقيّه ليضهر باطنها  كعين الشمس  لتذوب عشقاً وجنوناً في حب اهل البيت ع

صوته الجهوّري  عذبٌ يدخل القلوب قبل الاسماع......فلله درّك يا استاذنـــــا الحداد

 

يا صاحبي هاتها طبا وداوينا
غازي الحداد  
يـا صاحبـي هاتهـا طبـا  iiوداوينـا      وانشد ظـلال أبـي نـواس iiواسقينـا
وانسى حبيبـا لـزوم الـدل  iiشيمتـه      ما كان أدنى جـزاء الحـب  يجزينـا
كأننـا طـاعـة مخلـوقـة iiجـسـدا      لروحـه وهـو روح مـن iiمعاصينـا
لـه عيونـا إذا مــرت iiلواحظـهـا      علـى الـدوارس تنبتهـا  iiرياحيـنـا
سبحان من خلق الآجال فـي  iiصـور      بألطـف الحسـن لا بالطعـن iiتردينـا
يسامر البدر حتـى لا يـرى  iiبصـر      أي الجميلـيـن نــوارا دياجـيـنـا
ويصحب الفجر حتـى قـال iiساربـه      أي الطلوعيـن قـد أزهـى iiنواحينـا
وأضحك الشمس حتى صب iiشهوتهـا      وخاطبـت ربهـا يـسـر  iiتلاقيـنـا
والنجم لـو خفـض المنئـى iiوقابلـه      يبـت كفيـه لـو أعطـوه  iiسكيـنـا
معنى الجمـال طليـق فـي iiتحركـه      فإنه توقـف صـار الحسـن iiتسكينـا
كـأنـه قــدر تقـسـي  iiشمائـلـه      عنـا الطـراوة أو تـدنـوا iiفتدنيـنـا
كـأنـه مـلـك للـنـور  iiيرسـلـه      ليكسب الشمس وقـت الفجـر تلوينـا
قـد مـوج الأفـق محمـرا iiبقتلـتـه      من قبل أن يجرح الأحجـار iiوالطينـا
وأمطر المعصرات السود مـن  دمـه      فرحن من سيل نحـر الديـن iiهامينـا
وعـلـم الفـلـك الــدوار ندبـتـه      فأصبـح الأفـق فـي ذكـراه ناعينـا
إذا تـوارت ذكـاء جـاء مـن iiدمـه      ثانـي الجديديـن مخضوبـا فيشجينـا
قد علم المجـد أن يصغـي iiلرجزتـه      ولقـن الدهـر معنـى العـز  iiتلقينـا
وكـان فـي سيفـه مليـون بـارقـة      تهـدي بمليـون حيـد لحظـة iiحينـا
وكـان يخفـي بأنبـوب القنـا iiأجـلا      يريـه بالطعـن أكبـادا  iiالمجاريـنـا
إذا دعى فـي غمـار المـوت iiذابلـه      أيـن الفـؤاد أجـاب القلـب  iiآمينـا
أو إن دعى برقـاب القـوم iiصارمـه      جـاءت رؤوسهـم حمـرا  iiملبيـنـا
ما طار في وسـط الأعنـاق iiمرهفـه      إلا وطـارت طيـور الهـام  iiعالينـا
كـل الكمـاة أقـرت فـي iiتجـالـده      هـذي يـد الله تعلـوا فـوق  iiأيدينـا
هذا الحسين ومن لي بالحسيـن  فتـى      أحلى من الشمـس إشراقـا iiوتكوينـا
تستنشق الشمس حسنا مـن  iiوسامتـة      فتعطي للبـدر مـن زفراتهـا  iiزينـا
هذا الشهيد ومن لي بالشهيـد  iiحمـى      حتى من الغضـب القدسـي  iiيحمينـا
هذا الشفيـع ومـن لـي بالشفيـع iiإذا      ظلـت جوارحنـا تبـدي  مساويـنـا
يأتي كأن بسـاط الحشـر فـي  iiيـده      يطـوي ويبسـط ترويعـا  iiوتأميـنـا
يأتـى بفـرد علـى الأشهـاد iiتعقـده      من السلاسـل مـا تذرعـه  iiسبعينـا
فيالـه مــن أخـيـذ لا iiعشيـرتـه      تنجيـه كـلا ولا دعــوى بأهليـنـا
إذا بسـوط تغـض الخلـق iiنبـرتـه      مهـابـة وجـمـال فــاق iiتعييـنـا
يقـول خلـوا محبـا كـان يعشقـنـا      وكـل عاشـور محزونـا  iiيعزيـنـا
هذا محبي وما فـي النـار  iiمزدجـر      عن حب من حبـه فـرض المصلينـا
سبـط النبـي ومـا كانـت iiلـوالـده      كهـذه وهـو ثـان بـعـد  iiهاديـنـا
سبـط النبـي وتكفـي هـذه  iiشرفـا      إذا تطـلـع مــا فــوق iiالنبييـنـا
ابـن الوصـي ومـا كانـت iiلوالـده      أبـو تحـت ظـل العـفـو iiتأويـنـا
ابـن البتـول ومـا كانـت iiلـوالـده      أمـا إذا غضبـت يغتـاض iiباريـنـا
من حبهـا نبـت الأيمـان iiوأفترعـت      شتيلـة الديـن اثنـي عشـر نسرينـا
أخو الزكـي الـذي تبـدوا صحائفـه      كأنهـا الذكـر مصفـوحـا iiلتاليـنـا
كأنمـا سـيـرة الـقـرآن iiسيـرتـه      تستوجب السمع لـو تتلـى iiلمصغينـا
المجتبـى سبـق الأحسـان  iiفائضـه      وجاوز البدر ليـل النصـف iiتحسينـا
فهـذه أسـرة المظلـوم iiفانطـرحـي      عن كعبـه يـا بنـي حـواء  iiتثمينـا
سما فكان السهـى نحـل  iiلأخمصـه      ورأسه فوق كرسي العـرش  iiتزيينـا
عليه إن سلمت فـي الأرض  iiشيعتـه      ترد أهـل السمـا عشـرا  iiبعشرينـا
وكلمـا صلـت الأمـلاك  iiواحــدة      عليـه صلـى إلـه العـرش iiسبعينـا
لكـل حـي يعـي عشـق iiلموقـفـه      كأنـه الحـب فـي كـل iiالمحبيـنـا
بل مثل ماء السمـا والعشـب  iiأفئـدة      تدعـوه يابـسـة أبــرق iiبواديـنـا
أثنت عليـه مـن الأصـلاب أنسجـة      تمخضـت بهـم الأرحــام iiمثنيـنـا
لا ينبـري الدهـر إلا شاكـرا يــده      فقـد أجــل عـطـاه iiبالمضحيـنـا
بالغامـر البطـل الجسـاس iiصعدتـه      صدر الذي اتخـذ الأقـدار  تحصينـا
يشيـع الرمـح للأحـشـاء iiمتـخـذا      من لحمـة القلـب تغسيـلا  iiوتكفينـا
أتى وقد شـد كـف الدهـر  قبضتـه      على الفـرات فصـار الشـد  iiتليينـا
وقد تلاهب برد المـاء مـن  iiضمـئ      بـه فـرواه إخــلاص  iiالموفيـنـا
ما سائل يطلـب القربـان مـن  iiيـده      إلا بسيـفـه أعـطـاه  iiالقرابـيـنـا
كأنمـا الجـود حـد فــي iiمهـنـده      جائته يوم الوغـى الهامـات  iiعافينـا
فكان أسخى من السحب الثقـال iiحيـا      إذا اهتمـى سيفـه خـوذ المباريـنـا
في ظلمة الجيش لا تعـدوا iiصواعقـه      وقع الصواعـق فـي ليـل iiالمظلينـا
سطى فما أرتد طرف الدهرعن iiبطـل      بـلا يديـن يخـط البـيـن  iiتبييـنـا
كـأنـه مـلـك لـلأمـر  iiممتـلـك      مـد الجناحيـن أم أرخاهمـا iiحيـنـا
أو أحمـد ليلـة المـعـراج iiمكـنـه      مـن السمـاء بـراق النـور iiتمكينـا
أو ابن مريم مصلوبـا علـى iiخشـب      وهـم يرائـى وقـد أعـلاه باريـنـا
مذ خر ينـدب فيـه الفضـل  عزتـه      إذ خلف الفضل بعـد العـز  مسكينـا
عباس ما كنت قبـل اليـوم  iiمجترئـا      بــأن أصـفـك شبـيـه iiبالنبييـنـا
حتى وجدتك بالأعمـاق تهتـف  iiبـي      أقـدم فإنـي فتـى خيـر  iiالوصيينـا
أنـا كفيـل بنـات الوحـي iiتعرفنـي      بـاب الحوائـج بــدر iiالهاشمييـنـا
فكنت عندي مسيحـا صادقـا iiسمحـا      وكنت حولك مـن بعـض iiالحوارينـا
عبـاس للمجـد غـايـات  iiبهامـتـه      وكان يسعـى لهـا سعـي  iiالمجدينـا
لكنـه للحسـيـن السـبـط ناولـهـا      وقـال عــذرا إذا كـنـا  iiمقليـنـا
خذها إليك أبـا السجـاد بعـض فـدا      يـا مـن لـه قـل إكثـار  iiالمفدينـا
ياليت لي ألـف عمـر مونـق iiنظـر      تذبلـه دونـك أسـيـاف iiالمعاديـنـا
هـذا قليـل وإن جـائـت  لتكـثـره      مقاتـل لبـنـي الـكـرار  iiتدميـنـا
مقاتل ضمنـت مـن غصنـه خضـل      إذا تـؤد يــا سبـحـان  iiمنشيـنـا
من فرط ما تغمـر الأنـوار  iiوجنتـه      عن طلعة البدر فـي الليـلاء  iiيغنينـا
إذا مشى الأكبر الوضاح خلـت  iiبـه      طـه وفاطـم والـكـرار  iiماشيـنـا
كأنمـا قـد رمتـه عيـن  iiحـاسـدة      فخر للمـوت فـي أحضـان iiواشينـا
والسبط فرت من الأضـلاع  iiمهجتـه      تصلـه حيـنـا وجـفـه  iiأحاييـنـا
على الذي مـذ أتـى للخـدر iiيحملـه      ظـن الملائكـة المحمـول  ياسيـنـا
الله يا جلـد المظلـوم كـم  رقصـت      بعرسـه راقصـات البيـن  iiناعيـنـا
معرسـا قـد تولـى المـوت  زفتـه      فـكـان فيـهـا هـنـاه iiوالمهنيـنـا
وقـد تولـت سيـوف القـوم  حنتـه      فأوفـت الكـف والخديـن  iiتزييـنـا
وقـد أنيـب إلـى الحـوراء iiملبسـه      فألبستـه بــرود السـعـد iiتكفيـنـا
هذا الحسين عصي المدح دون iiشجـى      فمدحـه دون آل البـيـت  يشجيـنـا
وإن رثينـاه عاصانـا وقــال iiلـنـا      أيرثـى حـي بـأرواح iiالمواليـنـا؟؟
حــي ولـكـن تبـاريـح مخـلـدة      لن يخب زنـد لظاهـا لحظـة  iiفينـا
حـي ولكـن رزايـا وقعهـا  iiقطـع      من الليالـي بصبـح السعـد  iiتعمينـا
حـي أرق مـن الألطـاف  iiيعبـثـه      لطـف المهيمـن ترحيمـا iiوتحنيـنـا
حـي معاهـده فـي كـل  معظـلـة      كالسبـزاوراي والخـوئـي iiتهديـنـا
والمرعشي والبهشتي ضمـن iiكوكبـة      عدوا كأنصـار يـوم الطـف سبعينـا
ومـن نجيـب بكلبيكـان أهـدى iiلنـا      مهذبـا قـد سمـى علمـا  iiوعرنينـا
والصـدر منـه وروح الله إذ iiبهـمـا      جاء الشهيد مـن الفـردوس  iiيحمينـا
أمـوات كنـا نظـن الدمـع iiيرجعنـا      إلـى الحيـاة ولطـم الخـد  iiينجينـا
فظـل موكبـنـا يمـشـي iiبأغنـيـة      مـا هيـجـت طـربـا إلا iiمآقيـنـا
زهاد كنـا عـن الأخـرى  iiزهادتنـا      عبـاد كنـا إلـى الدنيـا  iiمصليـنـا
حتى أستخف بسحر الشاه دون  عصى      أخو أبن عمـران فـي قـم  خمينينـا
ثعبانـه سبحـة تسعـى علـى  iiيـده      فأبطلـت سحـر حـكـام iiفراعيـنـا
إذا الجماهير تدعـوا وهـي  iiساجـدة      مـا غيـر رب لـروح الله  iiواليـنـا
والصدر نادى من الوادي الذي ارتفعت      تخومـه فـوق أفضـال  iiالأراضينـا
باسم الخميني يـا أجـراس  iiحوزتنـا      دقـي بوجـه طغـاة البعـث iiإسفينـا
ولحنـي لـي لحـن الخلـد iiمنشنقـا      لا أرتضي غير دين المصطفـى iiدينـا
لا يصرع الويـل والتعذيـب  iiوقفتنـا      هـي الثـبـات ومعـنـاه iiمعانيـنـا
نحن اللذين رمينـا المعضـلات  بهـا      وبالزمـان مـع البـلـوى iiتراميـنـا
ترمـي فنرمـي بـآمـال  iiمؤمـنـة      أن العواقـب نصـر فـي iiمراميـنـا
لأننـا أمــة فــي كــل iiنائـبـة      مـن الحسـيـن تعلمـنـا  iiتفانيـنـا
فمـن ظمـاه ورض الخيـل iiأضلعـه      وحرقـة السهـم ألهمـنـا  iiتأسيـنـا

www.alshaer.net